جبار الكواز

لعلّها لم تكنْ شجرةً حين مسكتْ يديَ المرتجفةَ وانا ارسمُها في دفتريَ السريَّ فلم تكن فيه غابةٌ ولا طيورٌ. ولا حطابونَ لكنها كانت خائفةً حين سحبتُ يدي وهي تحاولُ زحزحةَ روحِها عن سطوري. أهي التي اطفأتْ مصباحَ غرفتي بطينِ جذورها؟! أم إنّ مصباحيَ الطينيَّ راودها واثملها بلذاذة غرينهِ وملوحةِ قبلاته...
العطش غابة لا تراه اشجارُها الصيفُ رداء الفقراء وانتُ كلُّ الجمر أيتها الخاتلةُ في كوى المياه فمن يقود العطش الى جرار الظلال؟! و الحلم نائم في الأسى إهو وهمُنا النائم في الأسى؟! ومن يسكبه بسوى الماء والهواء والتراب والنار? ! الهواء هو ماتبقى لنا من عناصر الرحيل أتخنقهُ انفاسُ الميتين? ! العناصر...
هو الذي أقنعَ الكلماتُ بفصاحة أسمه حين أوهمها بإنكسار الأفقُ في الرايات ظلَّ على خلافُ عادتهِ يعانُد ظلّهُ كي يمحوَهُ وحين تساقطت حروفُه تلاقفتْها العرباتُ نكايةً بالشظايا فكيف تكون ثمرةَ فراغي في الطرقاتْ ؟ أنت مجنونٌ وأنا أعمى وحين خلقتني لترانيَ متوجساً بصدى أسمِك فمن يقودُنا الى المنزل ؟...
كنتُ أُسقى وأُغنى صرتُ أسقي وأُغني كنت .... حين تُداعب عيناي الطرقُ ، أقول فيها عشق الروح وافتتحُ ، في كفي غيمة ذكرى لا تعرفُ أين عثاري ؟! كيف احترق الظل ؟! ولا كيف نجا الأسى من الظن ، كنت أنازل أيام الأسبوع والعن سخف جداول ضرب التجار وعرائض سكرى تتآكل في الريح أسافل نخل يتهاوى حين يمس بجنون...
العطش غابة لا تراه اشجارُها الصيفُ رداء الفقراء وانتُ كلُّ الجمر أيتها الخاتلةُ في كوى المياه فمن يقود العطش الى جرار الظلال؟! و الحلم نائم في الأسى إهو وهمُنا النائم في الأسى؟! ومن يسكبه بسوى الماء والهواء والتراب والنار? ! الهواء هو ماتبقى لنا من عناصر الرحيل أتخنقهُ انفاسُ الميتين? ! العناصر...
( اهملها الاهلون وقتلتها الحروب وهربها البداة في محار الرمال…………..) تعبرني الغيوم فلاارضع من ثدييها وتمر بي الانهار فلا اسقى من فراتها وتمسني الآبار تأكل عروقي حطبا للاملاح تأوي الي الطيور العصافير الغواخت الحمائم العقائق الدوريات واحيانا نسر شاخت جناحاه فوزع ريشاته في دفاتر الشعراء يهددني...
بقليلٍ من ثقوب طائرتي الورقية وبهمسِ ظلامٍ صارخ في بريَةِ الجنون سامسحُ ما تبقّى من ملامحي ( -أنفي العراقيّ الذي انتزعتُه من ( انكيدو) حين زارني في الرؤيا -عيناي اللتان تغشّاهما وهمُ المعلقاتِ الموشومة بذهب.ِالفقراء -فمي الذي الْجَمَهُ الخوفُ من سبعِ سنبلات وسبعُ بقرات - رأ سي المثقوب...
وبعد. .. ان بدأ ظلّي بتفسير احلامي نكاية ب (آبن سيرين) استوقفني المارة وانا اردّد: لا غالب الّا الله. كانت منضدتي( الرملية/الخشبية/البلاستيكية/النحاسية/الحديدية/الفضية/الذهبية) الخرقاء قد وضعت نظارتها امعانا بالاستماع لاغاني العشب( حتى لا يزعل وايتمان) واطراس ما كتبه جدي غرنوق الجب ومسجل...
هكذا انتَ/بلا كنيةٍ او حقيبةٍ او ظلالٍ/ أنستَ الظلامَ/وغشيتَه/حتى آقتحمَ دارَنا خادعا استارَها/ ومروضا مفاتيحَها بالسحرِ/ وصارخا بالغيمة :اهربي/ (سماؤك هزيمة /ارضُك رهقٌ/ابناؤك سكارى)/ ونحن مجانين/ ايامُنا رمادُ ظنونٍ/ يا ملحاحُ .../كيف نصّبت نفسَك الها؟/ ومن أوحى لك بالأسرار؟/ قبلك نحتنا الهةً...
لا إرثَ له في اشواكِ المنفى ما لم يسترجعْ ما التهمَه أسدٌ من اللات وما لم يصارعْ فيلاً في حقيبة( ابرهة) نبالُه القدسيةُ صاتتْ وهو يحاول أن يدهسَ بها الطبولَ لم يعد قادرا على رثاء الاطلال ثمة اطلالٌ غادرتْ سنامَه نكايةً ب( م كلثوم) ولا صوتَ له في سوقِ النخاسين هو آشترى حدوةً ليتشبَه بفرسانِ...
-1- من موته المؤجل / استيقظ في زقاق الرماد مندهشاً / تلمس أكفان أصابعه المنقوعة بالدم كانت لؤلؤة القبر تدير الراح على زوبعة الأفواه / وتلعن زمناً صار الأعمى فيه ضبعاً مذؤوباً / يا ضيعة النساء ! / السحنة لن تفتح مائدة للدود / وخيط التابوت الذي قيس على شبرك يا بروكوست / ما عاد يداجن ليكون البيت أو...
في يوم ما حتماً... استيقظ من صحوتي وكحوذي محترف جداً اربطُ احزمةَ جيادي خلف العربة اجلسُ امامها آمرا ً الريحَ بالبكاء والبوصلةَ بالانطفاء واقودها بثقة المجنون الى موت يدركنا بالظن وبالقانون فمتى تصهل تلك العتبة؟ والناسُ ما زالوا نكاية بالوسواس الخناس تعلف بالصمت ظلالَ الرقبة عجباً عجباً ها إنّي...
ان حضور الصورة الشعرية في النص يشكل تميز للشعر عن الخاطرة ومن ميزات هذه الصورة المجاز حيث يذهب كوهن الى ان الشعر مجاز المجاز و كما أنها تحمل إبداع الذات الشاعرة التي يملكها الشاعر ويبرع في رسمها ضمن سياقات وهندسة نصية قد تكون هذه الصورة نتيجة انفعال عند الشاعر في عملية القبض على اللحظة او...
اغرق في رؤياي كمرآة بلا وجوه او كحبل دخان يلف الروح وحين اراك واقفة، باسمة صارخة تقرئين الشعر احسد لحظاتي الممتلئة بك فاي جمال هذا الذي اضفتيه لكلماتي؟! ماسره؟! من هندسه؟! ومن صاغه بجنون شاعر؟! ما زلت بين يدي غابة نخيل مازلت تغرسين ذاكرتي قصائد لم اقلها يوما خائف انا من روحي حين تتسلل الى قنديل...

هذا الملف

نصوص
104
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى