مناف كاظم محسن

(1) - ماذا فعلتم؟ تكلم الجد بعد صمت طويل أحسّه الأحفاد دهراً. كعادته كان جالسا في شرفته يراقب عمل المزارعين في بستانه الكبير، لم يلتفت ناحية أحفاده كي يرى الخوف في وجوههم. - لقد أحرقنا منزله. قال أحدهم محاولاً اخفاء خوفه وفزعه مما حدث. - هل انتهى أمره؟ - نعم. - حسناً ليكن درساً لكم كي...
الليلة التي لن أنساها أبداً حينما شاهدت أبي قادماً اليّ من بعيد حافياً مغبر الوجه، يتفقد القتلى في أرض المعركة، يبحث عني. لم أستطع أن أناديه او حتى أن الوح له بيدي اليمنى او اليسرى. تمنيت أن يجدني قبل أن تقتلني جراحاتي التي لم أحصيها. أن يأخذني في حضنه ويبكي عليّ ما استطاع. ربما دموعه النقيّة...
دخلتُ المدينة ليلاً ببدلتي العسكرية الممزقة وخوذتي المثقوبة. كنت متعبا جداً، اقدامي تؤلمني ورأسي يكاد يهشمه الصداع. كلما تذكرت امّي ينعصر قلبي. يا ألهى ما هذا الدمار. أغلب البيوت قد تهدّمت بالقصف العشوائي للمدافع والطائرات. أخذتني رجفة مفاجئة وأنا اقترب من منزلنا. رغم هذا الظلام الحالك، ورغم كتل...
أمضيت يومي مشغولاً بالتفاصيل الصغيرة التي تشبه الكمثرى. لكني ما أن فتحت الحاسوب وقرأت التأريخ الملعون *(الثاني والعشرين من أيلول) حتى استيقظت في ذاكرتي كل الذكريات القديمة التي ابتلعها النسيان فصارت في العدم لكنها لم تزل مؤلمة تلامس القلب وتترك فيه غصة اليمة. كنت في السادس عشرة من عمري، عصر ذلك...
(انّه لم يتعرّف على أيّ ... منّا) قالت فاطمة لنفسّها وهي واقفة خلف نافذة غرفتها، تراقب عبدالله الجالس تحت شجرة الزيتون. فمنذ عودته من الأسر أعتاد كلّ صباح بعد إنهاء فطوره الجلوس على الكرسي المصنوع من جريد النخل، لا يفعل شيئا غير التدخين بشراهة، والاستغراق في عالم لا يعرفه أحد غيره. كلّ يوم يمرّ...
مرّ وقت طويل جداً وما يزال واقفاً بجانب النافذة، منصتاً لصوت المطر المنهمر بغزارة. لم تكن لديه الرّغبة في الخروج من المنزل. تمنّى أن يمضي اللّيلة قربها. يشرب قدحاً من الشاي منتظراً رحيل اللّيل بهدوء، بعيداً عن الخوف والتّرقب من هذا المجهول الذي ينتظره في الظلام. - هل تتركني وحدي؟ أيّقظه صوتها من...
– إنه أمر لا يطاق. قال لنفسه وهو يجتاح النفق المظلم الذي أحسّه طويلاً لا ينتهي. تحسس سكينه، ربما أصبحت قديمةً ولا تؤثر في الحجر الذي يحيط به من كل جانب فيجعله يشعر بالاختناق، وبين لحظة وأخرى يصاب بالغثيان فلا يعرف الخلاص من كل هذا الرعب والتشتت. ألم الوحدة والهواجس التي تلاحقه فتجعله ضعيفاً،...
وصل متأخراً. فتح الباب فأطلق صريراً عالياً أحسّهُ نذير شؤم، دخل الى المنزل شاعراً بالقلق وتأنيب الضمير لعدم وفائه بالوعد الذي قطعه لامّه صباح هذا اليوم عندما قالت له: - - انني اليوم لست على ما يرام ابقَ معي. - لن أتأخر سوف أنهي بعض الأعمال وأعود. لم يجدها، ناداها فلم يسمع جواب. رفع صوته...
منذُ أن سار ركب السبايا وهي تسير غارقة في صمتٍ عميق. لم ترَ رأسه المقطوع فوق الرّمح، كانت تراه يُحاذيها السير. يُحدِثها مبتسما ويمسح على رأسها. وكلّما أحرقتها سياط الجلادين على ظهرها الصغير يحتضنها ويمسح بيده الطاهرة على مكان الألم قائلاً لها كلمات لاأحد يسمعها الّا هي وحدها, فتبتسم فرحة, حاسّةً...
لم أصدق ما تراه الآن عيني المغرقتان بالدموع، بعد ما هوى سيدي من على ظهري المثقل بالسهام الجارحة الى الأرض الحارقة. ربما احتضنته الرمال الحزينة وهي تبكي بعد أنْ شهدتْ معي وحشية هؤلاء القوم الذين فاق عددهم خيالي الذي كنت قد تخيلته لحظة خروجنا من المعسكر، كأنهم اسراب جراد، أحاطوا بنا من كل جانب...
رحلوا، وتركوني أرجم نفسي وأرممها وحيداً في هذا المنزل ألمتهالك. هم لا يعرفون شيئا، وأنا هل أعرف أكثر مما يعرفون؟ أم أُشرّد نفسي بين ظلالي حلماً يتداعى أو زنبقة تتفتت؟ أمام المرآة أرى نفسي واضحاً لا تسبقني الخناجر ولا تمزقني الشظايا، لا تحميني الدروع ولا تضمدني السنابل. أمام المرآة أنا واضح مثل...
لقد مررت بيوم عصيب، وليلة مروّعة، أدعية امّي التي تجعلني أشعر بالراحة والاطمئنان دائماً لم تعد تنفعني. أنا لا أنتظر أحد. ولكن كلّما ارتفع هبوب الريح وانغلقت الأبواب والنوافذ بقوة أثار في مخيلتي خوفاً عميقاً، لا أستطيع التخلّص منه مهما حييت، يأخذني الخيال الى أماكن مجهولة لكنّها جميلة جداً، خضراء...
لم يدرِ كم مضى عليه من الوقت مطأطئ الرأس، محاولاً حل لغز المسدس الذي كان يمسكه بيده اليمنى، ويحرك بكرته بيده اليسرى، مما جعل مزاجه سيئاً لدرجة انّه كره نفسه. لكنّه رغم ذلك لم يستطع الفرار من تأنيب الضمير الذي لم يتركه يشعر ولو لحظة واحدة بالهدوء. وكلّما اقنع نفسه أنْ ينسى ما حصل ويستغرق في نوم...
أيقظني صوت امّي فنهضتمترنحا، لا أزال تحت تأثير كابوس ليلة البارحة نظرت في المرآة وأنا أغسل وجهي كان شاحباًجدّاً. يا ألهى متى أتخلّص من تأثير قصص جدتي، كانت لا تتعب من حكاياتها الطويلة التي لم أستطع الصّمود ليلة واحدة دون أن انام قبل ان أعرف النهاية. يهزمني النوم دائما، كنت أعرف البداية وربما...
تذكر وهو في الحافلة ذاهبٌ إلى عمله انّه لم يَعدّ أصابع قدميه عندما استيقظ من نومه، مثلما اعتاد أن يفعل صباح كل يوم. اضطرب، أحسّ بخوفٍ شديد، والتفت يميناً وشمالاً، ينظر للركاب بتوتر متخيلاً انّهم يراقبون كل حركةٍ يقوم بها ويعرفون كل كلمةٍ يفكّر بها. ومما زاد من خوفه وتوجسه انّه قد نسي اليوم أنْ...

هذا الملف

نصوص
18
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى