سلام إبراهيم

  1. أدب الحرب

    سلام إبراهيم -1- ذاكر أحباب..

    جملة كان يرددها ابن مدينتي والجندي معي في الوحدة العسكرية نفسها على حافة مجنون 1984 وقت إشداد المعارك في الغروب، كان يمّض به الشوق فيصرخ: - أااأأأأأأأأأأأأأخ اليوم ذاكر أحباب قلبي فكان يثير شجن الجنود، وكنت وحدي أعرف قصة شجنه فهو من مدينتي لا بل من محلتي ويكبرني بحفنة سنين متزوج يصور بسردٍ مفصلٍ...
  2. سلام إبراهيم

    سلام إبراهيم - الكتابة بحث لا إملاء..

    الإنسان لا يختار منفاه، ولا يختار النفي أصلا. فعندما لجأت إلى الثوار في الجبل ١٩٨٢ كنت أظن أنني أما أعود إلى مدينتي في جنوب العراق – الديوانية – أو أموت في القتال أو تحت القصف، ولم أكن أتصور أنني سأتشرد عبر الحدود مشيا على الأقدام بصحبة زوجتي وأحلّ في معسكرات اللجوء التركية ثم الإيرانية، ثم...
  3. أدب السيرة والمذكرات

    سلام إبراهيم - أدب السيرة الذاتية العراقي

    أثارت الكاتبة العراقية الزميلة "لطفية الدليمي" موضوعاً حساساً في كلمة على صفحتها في الفيس بوك يتعلق بأدب السيرة الذاتية والاعترافات مؤشرة إلى أن ضيق الحرية في الوطن العربي والعراق كانت عاملاً في غياب هذا النمط من الكتابة الذي من المفترض حسب كلمتها أن يكون شجاعاً وكاشفاً، ومبدية خوفها بشكل عام من...
  4. سلام إبراهيم

    سلام إبراهيم - وداع.. قصة قصيرة

    انسل وحيدا تحت مطرٍ خفيفٍ لم يزل يتساقط منذ بكرة الصباح. خاض لاهثاً في وحل ممرٍ جبلي يصعد إلى مقبرةٍ مهجورة. كان مشتت الذهن لا يفكر بشيء محدد. ضايقته كتل الطين اللزجة التي تثّقل حذاءه. وجده كما جرى الأتفاق معهم. حطوه في باطن الغروب الماطر تحت شجرة لوز شاهقة ملفوفاُ ببطانية مبتلةٍ وملوثةٍ بالوحل...
  5. أدب الحرب

    سلام إبراهيم - كم واحد؟.. من قصص الحرب

    في ليالي المنفى الدنمركي. أتأملُ أولادي الثلاثة وهم حوليّ في هذه البقعة الآمنة، وأحمدُ الله والكون والوجود على وصولي إليها قبل أعوامٍ ونجاحي في جلب أبني الكبير الذي تركناه أنا وأمه وهربنا إلى الثوار في الجبل. أقضي وقتاً طويلاً معهم وخصوصاً قبل النوم، أقص عليهم قصصاً أخلقها من مخيلتي،...
  6. سلام إبراهيم

    سلام إبراهيم - لحم حار..

    أنهكنا المسير طوال الليل في رحلة عودتنا من مواقع الثوار الحدودية إلى عمق أرياف دهوك. هبط الفجر علينا في اللحظة التي أقبلنا فيها على قرية صغيرة تناثرت بيوتها أسفل السفح. كنا أول الواصلين فقد كنا في مقتبل العمر، رياضيين، لعبنا معاً في فرق المدارس التي حللنا بها. طوال الطريق كنا نحلم بانتصار...
  7. سلام إبراهيم

    سلام إبراهيم - أنت ميت يا إلهي

    هل سمعت يا إلهي نواح العراقية على ابنها هل تأملت يديها المرفوعتين نحوك يامن تسبح في الأعالي ولا تفعل شيئا سوى السماع والسماع والنوم يا إلهي متي تستيقظ؟ متى؟ تدرك حزن العراقيات الفاقدات فلذات أكبادهنَّ متى؟ أوشك أن أصرخ أنت ميت يا إلهي أو أستدرت لتلهو في لعبة أخرى وسلطت علينا الأشرار الخارجين من...
  8. سلام إبراهيم

    سلام إبراهيم - درويش المحبة*

    يبرك خائراً في بركة السرير، ضائعاً في دوامة القصة. يحاول إيجاد ما يفسر وضعه الصعب.. يستميت استماتة غريق في يمٍ. يتشبث مستنجداً من غور الماء، بذراته العصية، شأن جسدها القريب.. المستحيل. ـ ما الحب.. يا رب المحبة؟!. ـ أيكون ليس غير وهمٍ.. يصبغه المحب مثل غشاوة على كيان المحبوب؟!. هدفٌ...
  9. سلام إبراهيم

    سلام إبراهيم - مريم الأوكرانية*.. فصل من رواية

    باغته وجهها المذهل حال دخولهم الغرفة.. كانت تجلس في الركن المواجه للباب لامةً ساقيها تحت كتلتها وتخالس النظر وكأنها خجلة من الحضور. الغرفة تضيق بالمائدة الطويلة المصفوفة عليها أطباق من مختلف أنواع اللحوم المشوية والفواكه والخضر والخمرة.. أفسحوا له الطريق مرحبين.. خطا مقتربًا من جلستها. ارتعد لما...
  10. سلام إبراهيم

    سلام إبراهيم - رأى في الأدب النسوي

    لا أميل إلى تسمية الأدب الذي تكتبه النساء بأدب نسوي. لأسباب عديدة أولها؛ لا وجود للحياة البشرية دون طرفي الوجود الرجل والمرأة؛ فقصص الكتب السماوية تشترك بقصة خلق الله للرجل والمرأة وما تبعها من حكاية الغواية والتفاحة والأفعى وأبليس، ولا ننسى أن الكتب جاء بعد تطور حضاري طويل قطعته البشرية عابرة...
  11. سلام إبراهيم

    قصة ايروتيكة قصة إيروتيكية : سلام إبراهيم - اختطاف

    أخذتني من أحشاء السوق المسقوف، من رائحة الأقمشة والزعفران، المسك والبخور، من مخاريط الضوء المنهمر من ثقوب السقف الصفيحي الصدئ المنخور، من برودة الظلال، من البلاط المبقع بدوائر الشمس، من الأغبرة المتراقصة وهي تعفرني أثناء مروري المتأني في طريقي إلى دكان أبي النجار، من الغمرة العميقة، من كسل...
  12. سلام إبراهيم

    قصة ايروتيكة قصة إيروتيكية - سلام إبراهيم - في مديح المهبل

    في مديح الشق المقدس (المهبل) ها أنذا أسخر من كيان الذكر اللاهث.. الساعي إلى دفءٍ يظل يفتقده كل العمر حال خروجه من بحرها الدفين الذي لا أفق له ولا ساحل سوى الدنيا المبكية. لحظة فريدة جليلة تحرزها الأنثى في إرث روح جنسها السري، غير القابل للفضح مهما قيل عنه وصفاً وشرحاً. ركعتُ مرة أخرى...
  13. سلام إبراهيم

    الجنس في الثقافة العربية : سلام إبراهيم - الجنس في الرواية..

    الجنس مصدر مهم وعميق للإلهام لكنه خطير فهو ذو حدين، فالغريزة البشرية تنبع من غور الجسد والوجود والتاريخ، والجنس من أهم الغرائز فهو يساوي الأكل والشرب ضرورة لاستمرار الوجود الفيزيقي للإنسان على الأرض، لكنه التبس في الصيرورة التاريخية وأصبح تابو في مجتمعاتنا، له عالمه السري، قلت منبع خطير، فهو...
  14. سلام إبراهيم

    الجنس في الثقافة العربية الجنس في الثقافة العربية : سلام إبراهيم - شهوة الرجل

    عن شهوة الرجل (- بعدين اسمع.. إني أريد أذوق كل الأنواع.. كل واحدة طعمها مختلف.. أمنية تراود البشر سرًّا.. أمنية تبدو مستحيلة، لا تقبلها الشرائع والقوانين.. رغبة في التداخل جسديًّا بكل النساء.. سيكتشف لاحقًا أن النساء تراودهن الرغبة نفسها في مضاجعة أنواع مختلفة من الرجال. كان يمعن في...
  15. سلام إبراهيم

    الجنس في الثقافة العربية الجنس في الثقافة العربية : سلام إبراهيم - الرواية والجنس -4- الجنس بين الثوار

    (التسلل إلى الفردوس ليلاً أبحر في يم بشرتها السمراء، في زغب الوجنتين الطفل، في استدارات جسدها الأليفة المخبوءة تحت السروال الفضفاض، والقميص العريض، والتي كاد أن يصبح لمسها أمنيةً لشدة دنوها واستحالتها. فمنذُ ليلة التحاقهما حيث قضياها متعانقين، في جوف مغارة ضيقة واطئة السقف، انسلا إليها زحفاً...
  16. سلام إبراهيم

    الجنس في الثقافة العربية الجنس في الثقافة العربية : سلام إبراهيم - الجنس في الرواية -3- العراقي والجنس

    (حملق «عزيز» في خبث للحظات، قبل أن يتساءل: - ماذا تقصد بالضبط؟!..حدد.. صبي.. حمارة.. عاهرة!. فغر «محمود» فاه ونقل نظره بين الاثنين، فوجدهما يبتسمان وكأن ما قاله عزيز شيء عادي ومألوف، فهو طالما سمع همسًا عن أولئك الذين يمارسون الجنس مع كل شيء حي.. كان يظن أن مثل تلك النماذج غريبة...
  17. سلام إبراهيم

    الجنس في الثقافة العربية الجنس في الثقافة العربية : سلام إبراهيم - الجنس في الرواية.. -2- العراقي والجنس

    (فتح الباب.. جاوز العتبة.. كبس زر مصباح السلالم.. تدفق الضوء شلالًا ليسقط على الكتلة المتكورة بموضع ليل البارحة نفسه. اقترب منها ظانًّا أن أخيلته بدأت تخرج من نطاق غرفة الشقة.. لكنه عندما مدَّ يده ولمس معطفها الثقيل، تأكد أن الجسد المطروح على سلالم المبنى حقيقي.. صعد درجة كي يتبين الوجه المخفي...
  18. سلام إبراهيم

    الجنس في الثقافة العربية الجنس في الرواية العربية : سلام إبراهيم - الجنس في الرواية -1-

    هنا أنشر في حلقات متتالية مقاطع توضح كيف عالجت الجنس في رواياتي وقصصي ومستعد للحوار الثقافي بما يلقي الضوء على هذه القضية التي تعد من أسباب تخلف مجتمعنا العراقي والمجتمعات المشابهة هنا كمقدمة من مقال لي حول الموضوع يبين رؤيتي لموضوعة الجنس: الجنس مصدر مهم وعميق للإلهام لكنه خطير فهو ذو...
  19. سلام إبراهيم

    سلام إبراهيم - منجز القصة العراقية

    أود في هذا الحيز الضيق تقديم نظرة تقييمية مكثفة عن المنجز القصصي العراقي منذ النشأة حتى الأن، رغم صعوبة الأمر، فعمر القصة العراقية يقارب عمر الدولة العراقية التي نشأت بحدودها الحالية في أعقاب الحرب العالمية الأولى، ممثلة بنصوص ـ محمود أحمد السيد ـ الذي يعود له فضل تأسيس قالب القص بشكله المعاصر،...
  20. سلام إبراهيم

    سلام إبراهيم

    سيرة أدبية ـ مواليد 8/12/ 1954 الديوانية ـ العراق ـ ـ ساهم بشكل مبكر في النشاط السياسي والأدبي ـ بسبب ذلك تعرض للاعتقال والتعذيب النفسي والجسدي أكثر من أربع مرات للفترة من 1970 ـ 1980 ـ سيق جندياً احتياطا إلى جبهات الحرب مع إيران ـ التحق بصفوف الثوار في كردستان في آب 1982 ـ في شباط 1983 تسلل...
  21. سلام إبراهيم - سِحر السينما

    سلام إبراهيم - سِحر السينما

    أركبني أمامه على دراجته الهوائية وقادها باتجاه المدينة. كنتُ أتَلَفّت مُلاحِقاً بعينين كسيرتين رفاق طفولتي وزملائي في المدرسة يلهون باللعب وسط شارعنا الترابي العريض راكضين خلف كرة من البلاستك. أَتَلَفّت وقلبي يهبط إلى قدميّ المتدليتين بشكل جانبي والمحصورتين بساقيّه القويتين المنهمكتين في تحريك...
  22. سلام إبراهيم

    قصة ايروتيكة سلام إبراهيم - عشتاري العراقية

    -1- المرأة سر الوجود، المشتهى والمبغى رحمها بحر وحضنها بيت الإنسان. سأنشر نشيدي عنها مقطعا مقطعا بقصتي -عشتار العراقية- ـ يا حبيبي أحنه في حكاية من ألف ليلة وليلة!. قالتها، وعيناها اللامعتان منشغلتان عني بالسقف الخفيض المغطى بلوحات محشودة بالجواري والمغنين والراقصات المتطوحات وكأنهن سيسقطن بعد...
  23. سلام إبراهيم

    قصة ايروتيكة سلام إبراهيم - التسلل إلى الفردوس ليلاً

    * إلى إبتسام زغير – أم نصار – الرفيقة مع حبي واعتذاري أبحر في يم بشرتها السمراء، في زغب الوجنتين الطفل، في استدارات جسدها الأليفة المخبوءة تحت السروال الفضفاض، والقميص العريض، والتي كاد أن يصبح لمسها أمنيةً لشدة دنوها واستحالتها. فمنذُ ليلة التحاقهما حيث قضياها متعانقين، في جوف مغارة ضيقة...
أعلى