جمعة شنب

أجمعَ موتى المقبرةِ الشماليّة القدماءُ على أنّهم يعانون مللًا فظيعًا، يفوقُ طاقاتِهم، برغم أنّهم موتى. كان حارسُ المقبرةِ رجلًا فظًّا غليظًا، وسِكّيرًا عِربيدًا، يتعاطى خمرًا رديئةً، سرعانَ ما تذهبُ بعقلِه كلّ يومٍ بعد أذانِ المغرب، فيروح في هلوساتٍ متشعّبةٍ، يستسلم بعدَها لنومٍ عميقٍ .. وكان...
صحا السيّد ماجد، فوجد نفسه ممدّدًا على سرير المستشفى الحكوميّ، وقد تقيّأ على ملابسه وعلى الغطاء الجلديّ الأسود الّذي يكسو السرير. كانت الساعة قد ناهزت الخامسة فجرًا، وقد تحلّق حوله نفر من الأقارب يدّعون القلق، وترتسم على وجوههم إمارات الدهشة والتقزّز، وتلوح في وجوه بعضهم ملامح شماتة. كان وجه...
نعم يا سيّدي القاضي أعرف جمالَ الدين فخر الدين نور الدين أبو طاقيّة معرفةً جيّدة. ........ نعم يا سيّدي القاضي كنت معه، في سيّارته الأمريكيّة الفضّيّة، يوم الحادثة تلك... ......... نعم يا سيّدي القاضي، كنت أجلس بجانبه في سيّارتِه، وكان ذلك عند الثالثةِ عصرًا تقريبًا، يوم التاسع من كانون...
1- هل تعرفون السيّد عبد الصمد؟ إنّه رجلٌ صالحٌ لكلّ الاستعمالات! وإنّه يعرف شيئًا عن كلِّ شيء.. يعرف تفاصيلَ دقيقةً عن أمزجة السيّداتِ الحوامل.. ويعرف أنّ مونيكا لوينسكي جميلةٌ، وبنتُ كلب.. يعرف -بالضّبط- تكلفةَ ساعةِ يدِ امبراطور اليابان، بالينّ، والإسترليني، واللّيّ الروماني، والرّبّيّة...
لم يكنِ الرجلُ في مزاجٍ مختلفٍ هذا الصباح.. لقد انتعل حذاءً رياضيًّا، وملابسَ فضفاضةً، تنمُّ على ذوقِ رجلٍ أربعينيٍّ، يتميّز بالرّصانةِ، والأخذِ بالأسبابِ، وشرع في هرولتِهِ الصباحيّةِ، كما اعتادَ أن يفعلَ منذُ سبعةٍ وسبعين يومًا، حينَ قابل الطبيبَ، ذا السّمعةِ المدوّيةِ في المدينةِ، والذي أشار...
الشّرطيُّ الّذي استوقفني في منتصفِ طريقي إلى عملي، كان فظًّا: سألني ما إذا كان اسمي عبد الهادي محمد أبو ذنب، وما إذا كان اسمُ أمّي وهيبة زيد المربوع، فتيقّنتُ أنّه أنا، وأومأتُ بـ«نعم»، فرفسني شيءٌ في ظهري، وسقطتُ على الأرضِ، وانهالت عليّ هراواتٌ ملساءُ وصلبةٌ، ثمّ فقدتُ وعيي . صحوتُ في غرفةٍ...
قبلَ أن ينامَ غوّاش، كانت في رأسِه مسائلُ كثيرةٌ معلّقةٌ، بعضُها في طريقِهِ إلى الحلّ، وبعضُها الآخر كان مستعصِيًا تمامًا. كانت في صدرِهِ - أيضًا - مشاعرُ حبٍّ وبغضِ، إزاء البشرِ والحجرِ والشجرِ. غوّاش صحا من قيلولتِه نظيفًا تمامًا، وبمقدورِنا القولُ: «إنّه صحا كيومِ ولدتْهُ أمُّهُ». لكن بجسمٍ...
الواقع المعاصر ليس بمنآى عن الماضى البعيد فلغة الرمز الغالبة على نص القصة القصيرة بما تحمله من مضامين عن التحكم والاحتياج وبراءة بعض الشخصيات وبلاهة بعضها عن الرجل الطويل وذلك البقال بصفاتهما التراثية فى سطور القصة المتضمنة داخل ثنايا النص فالآخر سواء كان البقال أو الرجل الطويل متحكمان فى مصير...
أُذِن لمواطني مملكة الدّرِّ المنثور بالاستحمام، بعدَ أن كانوا حُرِموه أربعًا وأربعين سنةً قمريّة، جزاءً وفاقًا على عدمِ إنشادهم، بصورةٍ تليق بطهور حفيدِ الملك، آنذاك.. ولقد تعاملَ النّاسُ مع الإذن الملكيِّ السّامي، كأمرٍ من الباب العالي، فتسرّبوا إلى مجمّع الحمّامات العامّة، التي شيّدت خصّيصًا...
كانتِ السّاعةُ قد شارفت على التاسعةِ ليلًا، حين قتمت روحي تمامًا، فخرجت من القبو الذي أقطنُه، تحت بيت السيّد Gus وزوجته الإغريقيّة السيّدة آفردويت. كانتِ الأرض ملفّعةً بالأبيض، والسّماء غائبةً، وكأنّما لم تعد موجودة، وكان كلّ مابينهما محايدًا باردًا، وبالكاد عثرتُ على سيّارتي، مطمورةً بالثلج، مع...
شعر كريم بكثير من الرضا، حين تيقّن من أنّه أنجز مهمّته على أكمل وجه؛ عزّز شعوره هذا، أنّ أحدًا من قاطني العمارة لم يتدخّل، برغم الجلبة التي وقعت في الشقّة الطابقيّة، على الطابق الرابع. كانت عمارة (الخرزة الزرقاء) الواقعة على شارعين عريضين، مكوّنةً من إحدى عشرة شقّةً، عدا التسوية التي يقطنها...
دودو! يا عزيزتي! لا أشعر بأنّني على ما يرام. لقد كنت كذبت عليك، والآن أطلب الصّفح، بحقّ الإله العظيم، فسامحيني، قبل أن أصارحك! وكما تعلمين، وربّما لا تعلمين، يا دودو، فإنّ الكذب عيبٌ وجريمةٌ في أعراف كثير من الخلق، وأظنّ أنْ ما من مناصٍ من الاعتراف، لا سيّما في ساعة عصيبة كهذه، لقد كذبت حين...
"إنّ النظرَ إليك أمرٌ غيرُ مبهجٍ بالمرّة"، قال رجلٌ لكرسيٍّ قديمٍ يجلسُ قبالته، وسرعان ما خُيّل إليه أنّ الكرسيَّ لم يعرْه اهتمامًا، فقام وأداره بحيث يولّيه ظهرَه، وعاد إلى حيث كان. "إنّ ظهرك مملٌّ وكريه، ويبدو كظهر عجوزٍ تلفان"، قال بنبرةٍ أكثرَ حدّة، وخُيِّل إليه أنّ الكرسيَّ ممعنٌ في تجاهله،...
اتّفقَ أهلُ الحلِّ والعقد في مدينة الذّرى الشاهقة على أن يعتليَ بعضهم بعضًا، في كلّ تفصيلٍ دقيقٍ وغيرِ دقيق.. ومنذ أربعين عامًا، غدت مباني المدينة على هيئة مكعّباتٍ متربّعةٍ على منبسطاتٍ، وعاش الناس في الأسفل مستورين راضين بما قُسِمَ لهم، فيما هنأ الأعلون بما تحصّلوا عليه من جرّاء القسمة هذه...
مجموعة قصصية - قصيرة جدا - تتعرض بجرأة بالغة لحقبة تتعرض فيها الانسانية الى الاستلاب والاضطهاد والقهر السياسي ، وتقترب بجرأة بالغة ومثيرة من يوميات تتشابه في واقعها , ومن خلال حوادث واقعية ومتخيلة أو مفترضة ، يعرضها القاص جمعة شنب بلغة سردية مقتضبة وقصيرة معبرة ومدهشة, وبرشاقة دون بذخ إنشائي...

هذا الملف

نصوص
18
آخر تحديث

كتاب الملف

أعلى