ملفات خاصة

أجمل الأمهات التي انتظرت ابنها… أجمل الأمهات التي انتظرتهُ, وعادْ… عادَ مستشهداً. فبكتْ دمعتين ووردة ولم تنزوِ في ثياب الحداد *** لم تَنتهِ الحرب لكنَّهُ عادَ ذابلةٌ بندقيتُهُ ويداهُ محايدتان…. *** أجمل الأمهات التي… عينها لا تنامْ تظل تراقبُ نجماً يحوم على جثة في الظلام… ***...
تلبسني الأشياء حين يقبل النهار تلبسني شوارع المدينة أسكن في قرارة الكأس، أحيل شبحي مرايا أرقص في مملكة العرايا أعشق كل هاجس غفل وكل نزوة أميرة أبحر في الهنينهة الفقيرة أصالح الكائن والممكن والمحال أخرج من دائرة الرفض ومن دائرة السؤال أراقب الأمطار تجف في الطوية الأمارة تسعفني الكأس ولا...
في سلسلة بغداد تراث وتاريخ كانت لنا محاضرة عن أغنية تراثية بغداديه كان لها صدى واسعا في المجتمع البغدادي منذ نهايات القرن التاسع عشر وان كانت أختفت هذه الاغنيه في القرن العشرين وهي أغنية ( گلي يا حلو امنين الله جابك) وهي من مقام الاوشار والمقام هو مايعتليه المغني أثناء الغناء أي سلم موسيقي...
سىركون بولص الجثَّة عذَّبوا الجثة حتى طَلَع الفجر مُنهكًا وقام الديك يحتجّ. غرسوا في لحمها السنانير. جَلدوها بأسلاك الكهرباء علَّقوها من المروحة. عندما تعب الجلَّادون أخيرًا واستراحوا، حرّكت الجثة إصبعَها الصغير فتحت عينيها الجريحتين وتمتمت شيئًا. هل كانت تطلب ماءً؟ هل كانت تريدُ خبزًا يا...
بين خفق الرؤى وذوب الخيال:: واقتحام المنى عيون المحال والأغانـــي المجنحات سكارى :: سابحات في موكب الآمال نهض الناي واليراع وقالا :: كلمات بيض الحروف صقال هل لهذا الوجود معنى إذا لم :: يتفهم هويتي ومجالي؟ وأناشيد مزهري تتغذى :: من صدى أنتي وفرحة بالي؟ كنت حلما معللا بالأماني :: همسات تجوب...
يا رسول الله خذ بيدي = مالي سواك ولا ألوي على أحد فأنت نور الهدى في كل كائنة = وأنت سر الندى يا خير معتمد وأنت حقا غياث الخلق أجمعهم = وأنت هادي الورى لله ذي السدد يا من يقوم مقام الحمد منفردا = للواحد الفرد لم يولد ولم يلد يا من تفجرت الأنهار نابعة = من أصبعيه فروى الجيش بالمدد إني إذا سامني...
حرمت عيوني يا خـــــــــــاين رؤاك و سعيت لهلاكي في أوسع خطاك يا خـــــــاين آآه يا خـــــاين ؛ ،،، آلامك أداري و أطويـــــها و أناشد عيوني تخفيــها كلمة حب خدعتني بيها معنى الحب غير معانيها و الآمال الكنت بانيـــــها تسيبني لوحدي أبكيـها يا خاين ،،، قساي و شقاي لاقي لذاتك أطلب الغفران و هي...
ياليل خلي الأسير تيكمل نواحـه رايح يفيق الفجر ويرفرف جناحه تــ يمرجح المشنوق من هبة رياحه وعيون بالزنازين بالسر ماباحوا ,, ياليل وقّف أفضي كل حسراتي يمكن نسيت مين أنا ونسيت آهاتي ياحيف كيف انقضت بإيديك ساعاتي شمل الحبايب ضاع واتكسروا قداحـه .. لاتظن دمعي نزف دمعي عـ أوطاني عــ كمشة زغاليل...
هـــــذا حب الرمان و تساس ف لخريــــف هذا عودو عطشان و قرب يجيــــــــــف امضرا واش اللي فيه لغرام يبرا يظهر ياصاحب الهوى من سيماتو شعل فيه مشاهب ما يصيب صبرا يبكي مسكين ما تقطعو دمعاتو يا الطالب كتب لي حجاب نبرا سلطان اللعب كانت و لا ما جاتو لتعي بكتوب و لا تزيد هضـــــرا سلطان اللعب ياك هي...
داويني كان ريت للعذاب سباب... كلما نكول عييت عاد بديت في العذاب حطوني وسط الحصيدة نشالي يا بابا... يعلم الله في المصيدة الكلوب الكدابا كيف نارهم تكدينا... ظلمو فين غاديين بينا الهم تحدى... البارح وزاد اليوم واش هاد الغدة... وأنا قلبي معدوم ويا خياتي فين جيت أنا بين ساداتي العفو اللي جانا...
يَا عَالَمْ فِيك القتال له جَايْزَة وفيك الحقرة فَايْزَة ومن كل ماضي أحكام فيك ليام من لَحْزَانْ حَايزة كَ لَبْحُورْ دموع الصبيان دايزة ارواحهم سارت لله عاشت وفنات ف الظلام يا عالم فيك يتعلمو لَحْسَانْة بْلاَ مُوسْ . . بْلا َمَا فْ رْيُوسْ لْيْتـَامَى . . . وشلى كلام يا عالم الدنيــــــا...
مات اللمبجي داود وعلومه كومو اليوم دنعزّي فطومه مات اللمبجي داود ويهوّه ويهوّه عليكم يهل المروّه كِضه عمره بالكواده ولا سوّه غير الطيب مكرن شاعت علومه والمسكين الله يساعده إلبادي ضَل ينعى عليه ويشبه البومه بنُص الكلّجيه يمشي يتبختر يَمرَدرَد ويَمروكَل ويمحبتر يشماغ عصفوري يلف أحمر ألف...
يا ليتّهُم ... وبنفسِ قوةَ بطشِهم بِالأبرّياء ... بطّشوا بمنْ سرّقَ الرّغيفَ مِن الجِيّاعْ أو ليتّهم وبِنفسِ نْهمتَهُم علىٰ سفكِ الدِماءْ إسترّجعوّا شِبرّاً مِن الوطنِ المُضاعْ لكِنّهم ولِبؤسهم هُم نفسْهم من أوردوا الناسَ المهالِك والمذّلة بِالخِداعْ ... مِن أين جاء هؤلاء ؟ (خُذنّي حبيساً ...
أعلى