نصوص جديدة

✍ وقالت -على فراش الموت- لابنتها: -تقبلي كل قدرك... لا تحاولي صناعته... فخلف العماء كويكب صغير يحدد أيام طمثك... ثم عبرت... . . واعتصر حزام اليأس خصر حلمها الصغير... هناك كويكب -رفعت رأسها للسماء- يحدد خصوبة الربيع... . . تقول الأقاصيص القديمة السعيدة.. بأن تلك التقت بأمير كان يتبع حذاءها...
حرب جديدةٌ ويصبحُ العالمُ مِلكي سأدجّجُ جَسديِ وأرسمُ جداراً وهمياً حولي أحملُ أخطاء الكون في أحشائي وبرغبة مسمومة أقتلُ العالمَ وأستمِرُ في الحياة القدر مجردُ فِكرةٍ بائسةٍ مُجردُ حربٍ تعيسة تعششُ داخل رؤوسِنا والحياة حانة لكن لابأسَ من دُخولِ الحانةِ لا يحتاجُ الأمرُ، سِوى كأسٍ أو كأسينِ...
هل أبحث عن عاصفة في كبد السماء مصابة بالزكام وأترجاها أن تعطس فوق هذه الأرض دون أن تستعين بمنديل أو براحة يدها علَّ قبس من ريحها يلملم حطام وردتي... على قبر الشهيد فلسطين تقصف الآن بجميع الأسلحة المحرمة دوليا وعالميا وقبائليا في جميع الدساتير والأعراف والكتب إذ لو وجدوا كيف يستطيعون رجمها...
ثلاث قضمات من النوم بعدها، ألامس الهواء كل ليلة من على فراشي لأتخيل كيف يكون صوتك، حين يقترب متنفسًا من خلف أذني وأتألم.. حين يأتي باردًا. أحاول إحباط أحلام النافذة وأرجوك أن تبقي نفسك دافئًا، وترتدي معطفًا ثقيلًا لأن اسمي الذي يظل عالقًا بين شفتيك، بلا مخرج، حين يرسله الهواء على كتفي.. يحمل لي...
الألم رصاصة الصدر التي لا تخطىء لا نعيش بعدها ولا نموت لا شيء ينقذنا سوانا نحن الإبرة في كومة القش أين النجاة وأرواحنا تنسل منا كالشعرة من العجين ؟؟ إنها الحرب ، حشرة العث التي تأكل قلوبنا بحنكة القذائف لازلنا أحياء بمعجزة ، نخيط أكفانا لأرواحنا لماذا علينا أن ننتظر أن نموت ؟ للغد دلوه ولابد...
النازلينَ ضفافَ النيل نغبطُهم = والصاعدينَ جبالَ الأرز واحرّبي (بالرما) يا صاحِ كم من غادة لعبتْ = بالرمل, فازدانَ ذاك الثغر باللعبِ وكم فتاة اذا مادَتْ وإن خطرَتْ = ترنح القوم من سُكر ومن طَرَبِ وإن تفتح وردُ الخد مبتسماً = فأي كفٍّ لذاك الوردِ لم تثبٍ? وذات دلٍّ تريكَ الحبَّ مازحةً = وإن...
مقدمة إلى الذين يحرقهم الشوق إلى العدل ، وإلى الذين يؤرقهم الخوف من العدل ، إلى أولئك وهؤلاء جميعا ، أسوق هذا الحديث . إلى الذين يجدون ما لا ينفقون ، وإلى الذين لا يجدون ما ينفقون ، يساق هذا الحديث . لا أجد لتصوير الحياة في مصر أثناء الأعوام الأخيرة من العهد الماضي أدقَّ من هذين الإهدائين...
في النهار تخمد النار ويضمحل الوهج المشتعل؛ لكن جميع أهل بلدتنا وأهالي البلاد المجاورة لها والتابعة لعموديتها: منية الكردي وعزبة نصيف ومنشية العرب وعزبة الحجر ونجع النصارى ومحلة أبو مريكب.. كلهم يعرفون أنه خمود مؤقت، وأن الجمرات المستورة بالرماد في القصعة فوق سطح دار إسطاسية في عزبة الحجر ـ...
كانت الشقة تطل على جزيرة مزروعة بكمية من الأشجار العالية، حولها رصيف بيضاوي كبير، وفي جانب من هذه الجزيرة برميل كان البواب يضع فيه أكياس القمامة. وكان الأستاذ خليل إذا وقف في بلكونة الحجرة الكبيرة يرى الزبال وهو يحمل هذه الأكياس إلى عربته الصغيرة التي يجرها بنفسه. الحجرة الأخرى لم تكن بها...
كنا نشعر بمجيئه عندما تتعطل آلاتنا الموسيقية و ينقطع النور فجأة : بائع الظلام …. يأتى فى عربته السوداء حاملاً صناديق مليئة بالخوف والشر والحقد والظلام عندها نغلق أبوابنا و شبابيكنا فقد كنا نشترى منه دون أن يرى أحدنا الآخر لم نكن نشترى منه سوى الظلام وقليل من الخوف فقد كانت مفاهيمنا الأخلاقية فى...
هذه أول محاولة لي في كتابة قصة قصيرة، أنا الملقب ب "الياباني". كل ما أعلمه عن هذه القصة، هو بدايتها، وبدايتها كما هي مرسومة في ذهني هي على الشكل التالي: فتاة تشرف على الثلاثين، بفستان أحمر، تظهر فجأة على الرصيف، متقدمة نحو صندوق البريد الأصفر المعلق إلى خرسانة قريبا من محل مكتوب على يافطته...
لأنك ممتلئ بالحكايات لن تقرأ هذا النص المتوهج بالصمت و لأن روحك أعمق من البحر المغادر تنزع الصلصال من على شفاه الجرح يقول الليل السماء تفتقد لبسمة من رحلوا لن تسمع صوت الماء لن تهتز السنابل مع رغبة الصراخ إنها العاشرة بعد منتصف العتمة الحزن يمشي صامتا في الممرات الشاردة يسأل الوقت عن عاداته...
لا شيء ينقصنا لا الشعر لا الحزن ولا حتى الموت تدربنا على الخيبات ونما على تلاتنا شجر مر المذاق اغصاننا من عوسج بري كي لا يديم الطير مواسمه في سوحنا ولا تبكي السماء على فراق من رحلوا هذا الشتاء يعرفنا جميعا كمعرفة الذئاب لثلج تاله ومعرفة الرخام لقاطعيه وكمعرفة الغمام لصابة الزيتون من ذا سياكلها...
مطر غزير طوال الليل يدق طبوله كسامر بدائيّ مطر ناعم كمداعبة عاشق مطر مطر ثم... غضب مكتوم في عين امرأة طويلة شوارع موحلة مكسورة ماء راكد تحت إطارات السيارات التي تعبر كدروع حديدية الشجرة تقف مزهوة مبللة كأمراة مبللة بالحب الريح راكدة كأنما حبات المطر ثقل لا مرئيّ مطر تزهو به الدنيا إلا الجنديّ...
أعلى