نصوص جديدة

لماذا سافر عمر؟ لم تكفّ أمه عن طرح هذا السؤال الذي تحول إلى نهر في قلبها؟، كانت تجلس على حافة سريره، وتبكي طيلة الوقت، ولم يفلح الأهل والأطباء في إيقافها عن البكاء. عمر الطالب الجامعي الذي تفانت في تربيته ، ترك البلاد مثل طائر السنونو، حلق بعيدا وقرر ألا يعود . تقول الحكاية، إن عمر طالب مهووس...
حول قداس قصيدة اجتمعنا نقطف تبر الجمال من أرجوان الحروف سهرت على تلال الدجى أحصي المسافات اقطف نجمات السهر لينبلج الفجر مكلوما كم مرة جمعت الندى من ثغر الصباح أسكبه على تربة الانتظار مرات ومرات يدمدم الرعد على أهدابي المرتجفة يوقظ جذوة الاشتعال على ضفاف قصيدة غيداء تمايلنا في عالم من خيال...
تنتهي الحرب ونتزوج وندعو للحفل ما تبقى من المدينة الفتاة التي بعين واحدة ستحمل ذيل فستاني والشاب الذي على العجلة سيعزف لي فوق النخل فوق والمراة التي فقدت كل أبنائها ستناديهم جميعا وسيطلون من تحت الركام برؤوس عفرها الوقت تنتهي الحرب وابوح لك بالحب وساهديك ديوان ابن زيدون وقميصا كنت خباته لك من...
سكبت المزيد من القهوة حتى تتمكن من إكمال قراءة تلك الرواية، لم يفلح الفنجان السادس في إبقاء أجفانها على حالة نشاطهما الصباحي المعتاد، فقد اشرقت الشمس عليها مرتين وهي لم تغادر مقعدها - مطلقاً- إلا لإحضار المزيد من القهوة. طُلب منها في جمعية الكتاب التي تنتمي لعضويتها، وضع تصور مكتوب لمسار الرواية...
صدرت للمبدع الفلسطيني مازن دويكات مجموعة نصوص متنوعة موسومة بــ: "في ضوء ضفائرها تستحمُّ الينابيع" عن وزارة الثقافة الفلسطينية، وقد ورد في تدوينة للمؤلف على جداره بالفيسبوك يقول فيها: (صدر عن وزارة الثقافة الفلسطينية مجموعة نصوص يتناغم فيها الشعر والنثر بعنوان' في ضوء ضفائرها تستحمُّ الينابيع"...
ما يلفت النظر في رواية رشاد أبو شاور "ترويض النسر" الصادرة عن منشورات شروق في العام ٢٠١٩ هو عدم تحديد المكان ، وإن كان القاريء يستطيع تحديده ، فرشاد يقيم في الأردن. تذكر رواية رشاد في هذا الجانب برواية عبد الرحمن منيف "شرق المتوسط" ١٩٧٧ ، ففيها لا يتم تحديد المكان. صحيح أن عالم رواية رشاد ليس...
لم تتوفر فرصة افضل من الفرصة الحالية لعلمنة الدين والحياة . وقد سرّع الاسلاميون بهذه العلمنة .. بل انهم سهلوا كسر تابو الحلال والحرام و القدسية لبعض البشر، بما فيهم الائمة وآيات الله ومشايخ الفتاوى..فقبل عقود او حتى فترة قصيرة من الزمن لم يجرأ اي شخص بمساءلة او نقد اطروحات لشخصية دينية او البحث...
بلِّغني كلّ شيء يا ملعونُ، راقِبْ خطوتكَ مارِسْ، تأمّلْ، فكِّرْ في طبعكَ إني أنا الطاعنُ لن أعيشَ 20 سنةً أخرى ولا حتى 20 أسبوعاً آخر قد أنجرفُ بالثانيةِ التاليةِ لاستعادةِ ميلادي بمزرعةِ الديدان وربما حدثَ هذا وأنّى لي أن أعرفَ فجنسبرج حالمٌ على الدوامِ لكن مَن يصنعُ الزمنَ منذ 65 سنةً، في هذه...
العزيز سلام لم انم يوم امس.. بقيت ساهراً مع روايتك الجديدة حياة ثقيلة.. انهيت فصلين منها هما ثلثي الرواية تقريبا ..وتوقفت منتحبا مع نهاية الفصل الثاني وانت تتوقف عند ملابسات نهاية ابو لينا ولغز اختفائه الابدي.. مع تساؤلات ابنته واحفاده .. الرواية مؤلمة وقاسية الى ابعد الحدود وناجحة بكل المقايسس...
الليل الذي كان لا ينام صار ينامُ في كل مكان حتى على أعمدة الإنارة وأنا أنام وحدي! كيف أعبر إليكِ حافيا والدروب شظايا ذكريات؟! كيف أصل خفيفا بمنأى عن الزمن الذي يعيش في الساعة بلا هدف، كيف أصل إليك والأسلاك الشائكة على حدود الذاكرة؟! بتوقيت حزني عليك أبكي الآن وأعترف أمام الليل والنهار وأمام...
هَرِمَت بلادي فجاةً احدودبَ ظهرها وتساقطت أسنانها مع أنها لم تتذوق سكّر الأيام إلا في الحلم . الشياطين الذين أوقعوها في فخ الضياع دفنوا السعادة الكبرى في قلب حوتٍ كبير وابتلعوا البحر والميناء فبقي قارب النجاة فارغاً من ملح الانتظار ..! أهداني والدي قبل أن يموت رمادَ شاعرٍ عظيمٍ لأزرعه...
بنات آوى الجميلات، يجلسن في خديعة البهو، يؤوين الهارب والمشرد والغريب. أطوف بوهج الشهوة وقميص الأخلاط، لتطمئن لصفاتي مليكة الليل. انتظارٌ غامضٌ في عزلة الذهب وخاتمة الأحلام، وليس لليأس أن يدرك أدواتي. فبنات آوى ضالة المفؤودين وجنة الوحيد. قيل إني مبعوث النيران لجنة الجسد. يختلط في كبدي فتوى...
أنا الريبة تلك التي تتساقط على الأسفلت و تركض الغيوم فوق رأسي وتزيلُ الضباب عن عينيه . ، أنا القُبلة تلك الباهتة حينما تختبئ بين شفتين فتسرع هاربة من عاشق لا يسمع سوى نشيده القديم . ، أنا القصيدة تلك وهو يقسمها شطرين الاول ليلة محروقة والثاني تُنطفئ بصراخ القمر . ، أنا الأشتياق ذاك الوحيد وهو...
"هناك دوماً أمل" عبارة يتكرر سماعها طوال الوقت، وبالرغم من عدم تصديقنا لها في أغلب الأحيان، لكن هناك دوماً بداخلنا ينبئنا أن الحياة يمكن أن تعطينا فرصة ثانية لرأب الصدع الذي حدث بها من جراء أحداث قد يكون لنا دخلاً فيها، أو قد تكون جزء مما هو مقدر لنا. ومن أكثر الحوادث إيلاماً هي فقدان الرؤية، أو...
استقلت المصعد وهي تتثاءب، وتتذكر جميع تفاصيل أحداث الأمس. ندت على شفتيها شبح ابتسامة وهي تسترجع لحظات تحضير العشاء في المطبخ، وتتفنن في تزيين الطعام في الأطباق بكل حب، أملاً في أن تنال نظرة إعجاب وابتسامة رضا فور تقديمه. لكن لم يعكر صفو ذكرى ليلتها الرائعة بالأمس إلا تأخرها على موعد العمل اليوم؛...
أعلى