بلا تصنيف

ذات رنين كانت تقيس مسافة الشوق بضلوعها وعسل جنونها وكانت تقابل المرآة كي يحضر وجهه قصيدة بنكهة الأحلام أيتها الطفلة مدّي بركان الماء وأيقظي لون الصحو كي أتمدد على بحيرتك النابضة بالعشب وأغادر صوب سراب قبل أن أنغلق على اسمك وأتعثر بالكلام ماذا لو هربت ضلوع حزني محنونة إلى صدر فراشتكِ ليعانق...
كنٌا يافعين مشاكسين دعتني كي نلعب قالت لي اخطف مني مايُخطف سرقت قبلة ولا أطيب وحين أطلت التحديق قالت قد بردت أطرافي مني تقرٌب كنت غُراً عذرياً والبراءة مني لم تُسلب جذبتني إليها أوت الشفاه للشفاه ولم يبق بين الصدرين مهرب لحظة أرهقتني حد النشوة وبت مثل الصيٌاد...
لم اكن أبداً غيرَ ساعٍ إلى رعشةِ الضوءِ والوقد ِصوبَ فتون الحبيبِ .. لم أكن غيرَ رجعِ هتافِ حبيبي .. يجنُّ إلى حسنهِ في المرايا ،وخمرتهِ المشتهاةِ .. ويبدعُ اضواءَهُ ويهزُّ شذاها ويشدو .. وأختلسُ الوهجَ منه ُإذا مالَ على حسنهِ ونَرْجَسَ بالسّحر ِوالمُشتهى .. فهلْ فتنتي بدعةٌ .. وهلْ شبقي في...
افتحي القميص قليلا قليلا إنّ في الصدرعزفاً جميلا وارفعي القيود فالليل يكفي فالرضوخ للقيد صار طويلا واخرجي للصباح والطيرُ تشدو يغتدي صدركِ الحرَُ عشَا ظليلا فقليل الإغراء منكِ بخيلٌ واهتزاز النهدين كان أصيلا والعطاء العطاء معراج شهدٍ والنّوال اللذيذ أضحى نحولا أظهري حلمتيك وطيري ضياء...
أيتها المتوجة بواواتها في سفَرْ واو الدهشةِ عطش في العينين برمال صحارى واو الماء في شفتين من توت وعسل واو كرز حلمتين برفيف عصافير محبوسة درّاق تحت تشيرت أبيض تشيرت أبيض متوفّز بجسد من شبق واو سرّةٍ تعبق بأسرارمانغو واو حبّة عنب من عبق في تمّةِ شفرين سعيدين باللؤلؤ المكنون حَصّةُ زبرجدِ صافعٍ...
لحـد الركـتين تـشمـرينا = بـربك اي نهر تعبــرينا مضى الخلخال حين الساق أمست = تـطوقها عيون الـناظرينا هوى عرش الجمال عن المحـيا = إلى الاقدام فاستهوى العيونا كأن الثوب ظِـلّ فــي صـباح = يزيـد تقلصـا حينا فحينا تظنين الرجــال بلا شعور = لأنـك ربـما لاتشـعرينا وليس بــعاصم عقـل ودين = فكم سلب...
وكنتَ تفتحُ بأصابع اللهب صدري وتلقي فيه بالكلمةْ .. قلتَ : يا رهينة المحبسين خذيني أدخلْ ملكوت محبسيك ِ ليصيرا أربعة ونصيرَ داخل الأربعة واحداً الوجد ، وأنا … والأغنيةُ ، وأنتِ .. ** وقلتَ .. مطفأةٌ عيون التفاحِ فلا تهزّي الشجر ومحترقة ٌ جذورُ الأغنيةِ ، فلتوقظي الجرحَ ، قبل أن تنام السكينْ ...
أعلى