مقالة

البراعم البكر بشرت بقدوم الربيع. ومع الفراشات الغضة ظهرت الأفاعي في بلدتنا. وللأمانة التاريخية فان ثياب الأفاعي هي التي ظهرت أولا. وإذا توخينا الدقة، فانه كان في البدء ثوب واحد، غرس في فجوة بين صخرتين.. ثوب طويل، أملس، رقيق، سحر الأعين ببياض بطنه الناصع ، وانزلق ناعما بين الأكف تاركا رعشة لذيذة...
لما تقاعدت ، تكسرت الأطر الإجتماعية الذي كنت أسبح فيها سباحة السمكة في الماء ، لدرجة أن المجالين الثقافي والسياسي فقدا رونقهما وبهاءهما مخلفين سلة من الدروس الثمينة في فهم الناس وطبائعهم ، وأصبح من المألوف أن أقتطع من كل نهار نصف ساعة لأقرأ صحف اليوم . ربما تكون اللذة المستقاة من هذا الوضع...
"حزيران الذي لا ينتهي" هو آخر إصداراتي وهو أشبه بسيرة ذاتية لسنوات عديدة من حياتي هي السنوات الممتدة من 5 حزيران 1967 حتى 4 حزيران 1982، ولم أكن قبل إنجازه أفكر في كتابة سيرة ذاتية، ولم يخطر ببالي وأنا أكتبه أن أقلد جبرا إبراهيم جبرا في الجزء الأول من سيرته "البئر الأولى" 1985 حيث اقتصر على سبع...
* خاطرتان بمناسبة صدور ديواني " بلا خبز ولا نبيذ"- يونيو2017 عن سلسلة " كتابات جديدة " ، الهيئة المصرية العامة للكتاب..بعد صدور ديوان "حيزٌ للإثم " عن دار " بتانة" بشهور قلائل.. * (1) أكثر من مرة حدثت لي صدفة صدور أكثر من كتاب في عام واحد، وهو أمر لا يسعدني بالتأكيد، لأن من يقصد حدوث ذلك يظلم...
لايختلف اثنان من ان الاحتلال اياكان شكله ولونه واياكانت حجته ومبرراته مادخل بلدالاوزرع بذورالشقاق والتفكك والتاريخ الحديث والقديم يخبرناعن مايخلفه الاحتلال من كوارث لصراعات يصعب معالجتهابزمن قياسي الاوطان امانة في اعناق ابنائها لايحرزالنصرالاشعب لايعرف الاستسلام والخضوع والخنوع ولاكرامة لوطن...
ربما ياخذنا التوقف قليلا اثناء البقاء على مقربة من الذات وقد يلهمك شئ ما في البحث عن الاشياء التامليه ومنها تلك الكتابات البديعة وقد تبذل جهدا وانت تقلب صفحات الجرائد بحثا عن مواضيع هي الاقرب لما يدور في خلجات نفسك وما اجملها تلك الكتابات التاملية التي كانت تبعث في النفس الهدوء والطمانينة ولعلنا...
هل تتحقق نبوءات ماركس بثورة امريكا؟ كل كتاب الرأسمالية المتسلقين من امثال فوكياما وهنتجتون، بشروا بنهاية التاريخ، وتوقفه هنا..في لحظة انتصار عظيمة للثقافة الرأسمالية. لكن يبدو ان هذه البشريات لم تكن حقيقية بالكامل، فالنظام الأمريكي على وجه التحديد تحول لنظام قمعي، إذ يتم القمع ليس عبر الشرطة،...
أزعم أنني بدأت أسن سنة جديدة في النقد الأدبي العربي المعاصر وهي كتابة النقد الأدبي في الفيسبوك، ولا أعرف إن كان هناك من النقاد العرب المعاصرين من فعل هذا من قبل أو في الفترة التي بدأت فيها الكتابة. وكتابه النقد الأدبي في الفيسبوك فيما أرى هي استمرار وتطوير للنقد الصحافي الذي غالبا ما يدان، علما...
لا نحتاج عناءً كبيراً لتخيُل أنَّ دونالد ترامب يماثل أوديباً في مسرحية الكاتب اليوناني سوفوكليس(أوديب ملكاً Oedipus the King )، حيث الأسطورة القائلة بنبوءة الابن الذي سيقتل أباه الملك ويتزوج أمه. السؤال إذن: من(الأب) بالنسبة لترامب ومن(الأم) وكيف سيحدث ذلك؟! أحياناً تكرر السياسة الأساطير بشكل...
منذ بداية تشرين الأول صرت متقاعداً، فقد بلغت الخامسة والستين من العمر، وفي عرف القانون صرت مثل سيارة عتيقة خربة تحتاج إلى أفرهولات باستمرار، أو هكذا كتبت أنا مرة أصف من يبلغون هذا العمر، فماذا أفعل في وقت الفراغ حيث لم أعد أذهب إلى الجامعة لأحاضر، ولم أعد أصحح أوراق امتحانات؟ كل صباح صرت أجدني...
أثبتت دراسات تاريخية قام بها مؤرخون و مهتمون بالحياة السياسية في الجزائر أن جذور الحرب الأهلية في الجزائر( العشرية السوداء) كان مخطط لها منذ 1962 غداة الاستقلال عندما قامت فرنسا بالمناورة بغية ضمان بقائها في الجزائر باستخدام "القوة الثالثة " و هم عملاء فرنسا من المدنيين و العسكريين الفارين من...
كلما قاربتُ مناهله ظنًّا منّي؛ وجدتُني ما زلتُ بعيد الخُطى المُتعثّرة بتباطؤ غير مُتعمّد، كثيرًا ما أظنّ أنّني فهمته، وإذ بها تقصر مداركي لحاقًا بكثرة طُرُقه الفنيّة والإبداعيّة. سمعتُ عن موهبته في الغناء.. لامتلاكه خامة صوت نادرة.. وحنجرة ذهبية. يعزف العود مؤدّيًا أصعب ألوان الغناء للعمالقة...
. كانت الساحة فوارة لايشح ماؤها أو ينضب ، يقصدها المراكشيون وسكان البوادي والوافدون على مدينتهم . إذ هي مقصدهم للفرجة وأخذ العبر وتلقي التعاليم والمواعظ ، والتسلية بأخبار الأولين ، والسفر الذهني إلى الجنة والنار للوقوف على أنواع التعذيب المدهشة ، والرفل في صنوف النعيم ، ومشاهدة أصناف القيمين...
- لؤلؤ منثور 1- اللؤلؤة : أفلاطون ونظام الرق .. كما يراه الفيلسوف فؤاد زكريا . " إن إصرار أفلاطون على فكرة التزام كل فرد للعمل الذي تؤهله له طبيعته، وربطه بين العدالة وبين التميز الطبقي، وتمسكه بعدم تداخل الطبقات- كل هذه أفكار تنم على عقلية متأهبة لقبول نظام الرق على أنه ظاهرة طبيعية لابد منها...
من فرط التركيز على الحجْر المنزلي، اختلطتْ بُؤر الوباء على أذهاننا حتى ضاق أفقها، ولم يعد ينقص هذه الأذهان إلا العكاكيز لتُكمل مشلولةً مسيرة التفكير، وكلما اكتشفتْ الجهات المسؤولة عن صحتنا بؤرة جديدة، إلا وتسرَّبتْ من تحت عباءتها بؤرة تتفشى بالوباء في غفلة من الجميع على امتداد عشرة مُخالطين، فلا...
أعلى