شعر

حياتي ظلال وعيشي ملال ... ونفسي مغلفة بالعذاب! وعمري قيود لروح شرود ... تفرد. . . لا موطن أو صحاب! وحبي سراب طواه اليباب ... وقد كان يسعد قلبي الحزين وقلبي غريب جفاه الحبيب ... وأودع فيه لهيب الحنين وصمتي أنين خفي الرنين ... ويناجى عهودا طواه الخفاء وتلك العهود تراها تعود ... وتسقى حياتي رحيق...
(1) وحين يجىء ضوء الشمس، مخترقاً غيوم الخريف يربّت خدي باللمسة السابغة فتبعث في القلب شقشقة الطير حين تؤوب لأعشائها وحين تصلي لفجر تلألأ مسترقا خطوه المخملي يزيح الظلام ستارا ستارا يبشر بالنغمة الغائبة نغمة ترهق القلب تشعله بالنداء الذي لا يموت يظل يرفرف رفرفة الحب يصعد للقمة اللاهبة ويبقى لنا...
(1) تعبر النهر " هنادى " مرتين طفلة فى المرة الأولى وأنثى / نجمة فى الثانية فى العلى عرافة كانت وفى " تدمر " كانت ملكة وجهها يحمل أسرار الينابيع التى لم تكتشف بعد وضوء الأزمنة ربماكانت لبودليروبك الجن فى ميلادها الأول نار القافية فى العلى معبودة كانت وفى أبراجها السبعة كانت ساحرة (2) عندليب...
إلى روح الشاعر أحمد بركات.. هذا النداء لمن يسري بغير هدى؟ = كالحلم مر إله التيه منفردا يا صاح هل دمنا نار وموعدنا = كأس بها ألق الأنخاب قد ولدا نحن اليتامى ومنفانا يعمدنا = بالجمر في القلب جمر الشعر ما حمدا هذا الرحيل لنا كل المراثي لنا = مالت وما انتحرت أقمارنا أبدا كم سهدت جرحنا ريم بفتنتها =...
سرت وحدي في غربة العمر، وفي التيه المعمي، تيه الحياة السحيق لا أرى غاية لسيري ولا أبصر قصداً يوفى إليه طريقي ملل في صميم روحي ينساب، وفيض من الظلام الدفوق وأنا في توحشي، تنفض الحيرة حول أشباح رعب محيق سرت وحدي في التيه، لا قلب يهتز صدى خفقه بقلبي الوحيد سرت وحدي، لا وقع خطو سوى خطوي على المجهل...
ـ 1 ـ أرى زهرة تذوي وقافلة النور تهوي ونار سرنديب تكوي ضلوع فتى يستجير من الطعنات بآهاته ورداء الغيوم فكيف يدمر مملكة الشعر من أجل مملكة الأقحوان؟ وكيف يجرد في آخر العمر سيفا كليلا لقطف النجوم؟ فيا أيها القلب رفقا إلام تغالب موتك عشقا؟ أفي كل أرض هوى يستجد ويلقى الشراع إلى أفق لا يحد ـ2ـ أرى شمس...
هيَ استهلالةُ الحُلمِ المنَمنَمةُ.. الظلالُ كنايةٌ عن شَمسِها وتقودُ موكبَها: السُّها والحادِيانِ: الأسْودانِ: الليلُ والأَمَةُ المدَى المغسولُ غايتُها وآيتُها: الحقولُ.. ولونُ رايتِها كُميْتٌ مثلَ أعرافِ الخيولِ.. ترابُ خيمتِها النَّدى أدْنَى حِماها: نخلةٌ في الشرقِ تحرسُها السيوفُ...
1 تهوِي من جفني العاني دمعه من أي جبال الأرق انحدرت وانهمرت ولقد كنت أراني واليُتْمُ إهابي ومتاعي وشراعي عبر الأمواج السود ويراعي بين الوشم المنخور والطِلَّسم المسحور كنت أراني معصوما من ذِلَّة أوجاعي من زَلاَّت الحزن الباكي وشكاتي وشتاتي هل كنت عصيَّ العبَراتِ أم نضبت في ينبوع القلبِ شرايينُ...
كن اي شيء تشتهيه ولا تكن عنبا لهم كي يشربوك علي انخابهم لا تطع احدا ولا تكبر الا بقدر ما تحتاج انت لا تستمع لكلام أمك وهي تجبرك علي أكل المحار او خلطة الأعشاب لا تمتثل لأمنية ابيك إذ يشتهي أن ترث الولاية عن أحلامه البيضاء ولا تكن فرسا ذلولا كي لا يعيدوك الي قطعانهم لا تستكن لحديقة التفاح ولا...
خلف نافذتي في الهزيع الأخير تعبث الرياح بالسنديان والمزامير تعرب عن بوحها والقصائد ممهورة بدم الورد خارج خارطة النسيان والعصافير منهكة في طريق الصبابة تبدأ موسقه الهذيان كان قلبي هنا من شهود العيان ها أنا في الطريق إليك تعثرت في الدرب كان المساء يوشوشني بكلام كثير لعبير الأنوثه أعزف أغنيتي ينزف...
لا تجرحي الصمتَ فإن الليلَ فوق سقفكمُ عيونْ تنفذ كالشعاع حين يرتمي على المدى البعيد عبرَ غابة النيونْ أجهدت روحي حينما حاولت أن أكتب ما أقولْ لكنني أعرف أن الصمت لا يجدي وأن موجة الحزن التي تعصف بالقلوب لن تطولْ أعرف أن بيننا عوالـمًا على المدى السحيقْ ألهث في امتدادها، وأمسح الجبين من غزارة...
في المكان الذي يجرح الهواء في يدك، سأستبيح المرايا ، وأفرغ السنين . علي ورطة الأجساد الغريبة عنا ، عند إحتدام الطيوف . تمررين كفك علي حقول القلب الجريح كالريح ، بمهالة المس في صدام يحدث الخدوش في الجسم البعيد عن جسمي ، للفاكهة القديمة صوت الأنين المعدني للوقت . إذ يموه التيه بغزلانه لفريسة...
عادَ موسى و لَمْ يَجِدْ رَمْسيسَ. حَمَلَ عَصاهُ وعادَ إِلى أُورْشَليمَ. عادَ المُزارِعُ بَعْدَ سَنَواتٍ، ولَمْ يَجِدِ المَرْأَةَ ذاتَ العَيْنَيْنِ القُرْمُزِيَّتَيْنِ في الكوخِ. عادَ الغريبُ مِنْ وَراءِ البَحْرِ ولَمْ يَجِدْ أُمَّهُ، لَقَدْ أَكَلَها الطّاعونُ. عادَ الجُنْدِيُّ...
نحنُ أبناءُ الحياةْ سوفَ نَنْهضُ مِن رمادِ الأمْكِنةْ سوفَ ننفضهُ الرُّفاتْ ونَقُصّ للأطفالِ عن سخفِ الحكومات التي قد قايضتْ أفراحنا بالمُوبِقاتْ سوف نزرع في قبورِ الثَّائرين محبَّة ثم ننثُرها على ملء الجهاتْ سوفَ نكتبُ في الشَّواهِد : نحنُ أبناءُ البلادِ نُحِبُّها ولأجْلِها قد طارَتِ الأرواح...
جِئْنِي شَهْداً أوْ نَهْداً أوْ قَطْراً مِنْ فِيهِ العِشْقِ أنَا فِي كُلِّ الْحَالاتْ: هَذَا المُتَوَسِّلُ لِلَّيْلِ الأَبْهَى ذَاكَ المَسْكُونُ بِتًرْنِيمِ المَوْجِ الأَشْهَى جِئْنِي جِئْنِي طَيْراً مِنْ فِرْدَوْسٍ قَبَساً مِنْ نُورٍ يَخْطِفُ تِيهِي مِنْ...
أعلى