نثر

فاتن عبدالسلام بلان السقوط إلى الحياة / مشروع عائلة ( مدخل ) كنا هُناكَ في ظهرِ الأمس واليوم جئنا من معبٍر ما من معبٍر ما صصصصصصه بـ التحديدِ سقطنا إلى الحياة ١ اثنانُ والحُبُّ على السرير الليلُ خَجِلُ يخبئُ عينيه تسعةُ أشهرٍ والثالث سيُلفُّ بالكوفليّة* ٢ قلعةٌ.. مُحصّنةُ الجُدران...
أمامَ البيتِ العتيق يُقلّبُ بـ شريطِ عُمره البابُ موصدٌ بـ خيوطِ العناكب مغتربٌ يبحثُ عن مفتاحِ ذكرياته الغصنُ يابسٌ أيُّها الحقل العُكّازُ هشٌّ ياعجوزَ الشتاء العطرُ باقٍ في حاكورةِ المغيب رحلَ الياسمينُ خلفَ وجوهِ الأطفال التنّورُ يخبزُ بـ ظلالِ الأرغفة مائدةُ العشاءِ تمرّغتْ بـ الغُبار...
تحت ثوبها تخفي أمّي كيساً صغيراً من القماش يتدلّى من عنقها تحبس داخله أزهاراً جافة وأدعية فيه يختلط الغار بالتسابيح والأذكار طُهر الماء وعبق المسك تدلان عليها يزهر الثوب في النهار صلاة للمواسم عشق بلا مدى ويصبح معجماً للأولياء ليلاً تفوح منه شفاعة مستترة وينبت على أطرافه ورد الأنبياء هذا أعمق...
كلّما غربت الّشمس، تغرّبت معها ، فانفصلت عنّي جذوري فإذا بي في غربة عن نفسي ، لا أرى أنيسا ولا رفيقا يلوح بمرآتي ليشبهني فيخفّف عنّي وحشة تفرّدي . ترى من يمكنه التعرّف عنّي دون اسمي ولقبي ؟ وإذا ما رحلت ، من سيذكر أنّني هنا كنت ،وفي هذا المكان حللت، بهذه الدّروب مررت ؟ وعن لغتي ، من تراه يدرك...
ما كان يوما فوق، ربما يبقى على حاله، أو سيهبط إلى تحت، ومن يحافظ على موقعه يكون حاذقا مختلفا بطريقة تفكيره ونظرته للأشياء من حوله. إللي فوق .. فوق وإللي تحت.. تحت أعتقد جازما أنه لا تناسب بينهما،فهما في حالتين مختلفتين تماما، إللي تحت هو في القاع. من الممكن أن ينهض إذا ما استنهض، وتدغده الأحلام...
غربت الشمس في الرمال اللوبية المرمضة ومن ورائها في الجو والأرض وهيج كزفير جهنم. وكان القاهريون قد احتشدوا فوق الجسور وعلى الشواطئ وفي الحدائق يَنْسمون نَفَس الماء ونفح المساء وأرج الزهر، فكأنما لم يبق في البيوت والقهوات والطرقات أحد. وكنت أنا في زحمة الناس أسير هَوناً على جسر إسماعيل والذكريات...
الحمد لله الواحد الأحد، الذي خلق الإنسان في كبد، ونسق الأكوان من بدد، ورزق من شاء بلا عدد، على النعم والآلاء ذوات المدد، وعلى الحكم وطغراء الجدد، التي تسربل الجنان والخلد إيمانا وبيانا من الأزل وإلى الأبد، والصلاة والسلام على رسول الله الهاشمي العدناني صلاة تتوالى أزمانا وتتلالى قرآنا وآذانا ما...
ن
خاطرة "مراودة" حين يطول ليلي في انتظارك ، وتغزو جحافل النوم كياني.. أرفع الراية مستسلمة وأغمض عيني علك تأتيني؛ براقا يعرج بروحي فوق الغيم... عبثا أحاول، فعيناي حلبة صراع ما بين النوم واليقظة . تجرح سكين السهد أجفاني.. تراودني عنك.. تقدّ قميص الحلم، تشقّ الشّغاف، تَسْتلُّك من غمد القلب، تطويك مع...
ن
(2) ليل العاشقين طويل جدا. .. وليلي من بعدك أطول وأظلم. أتقلب في فراشي ، باحثة عن الهدوء والسكينة... وعن غفوة أهرب فيها من واقع مؤلم... لكن عبثا أحاول ، فعيناي أجهدهما البكاء. وفي هدأة الليل أثور على نفسي أتجول في أروقة الذاكرة .. أبحث عنك ، عن نقطة التقاء جمعتنا فلا أجد... ألهذه الدرجة كنت...
ن
(1) كم كنت بريئة ، وكم كنت غبية وساذجة، ها أنا ذا أستعيد شريط ذكرياتي ، أيام أيقنت أني أحبك وأنك فتى أحلامي ، وفارسي المنشود. كنت مولعة بكل ما يقربني منك، ومغرمة بكل ما يخطه قلمك لأجلي ، كنت تدعي أن قصائدك التي أهديتني كانت من وحي حبك لي ولهفة الإشتياق ، وكنت أحفظها عن ظهر قلب... كنت مبدعا في...
هذا الآمان من خيوط التأملات في النفس ….و وضوح من خلالها لرؤية شعاع النور…. وخيوط النار المتأججة حين التمرد…. جلس بِقربها قرينها …يختلط النور والتراب والنار وما هو سري…. للتكوين …. هذه النفس لرؤية الحياة قبل الموت … لن أُكفِنك الا بالرؤية والمعرفة أيتها النفس …. حَضَنتِك الروح وحَماكِ باعثها في...
أيا بسمة الرّوح هيا اتبعيني وكوني رفيقي وقرّة عيني ترصدي يا حبّي كلّ خطايا ولا تبحثي دائما.. عن خطايا وهات من الأنس عذب الحكايا وكوني كظلي بكل الفصول وإن غابت الشمس لا تتركيني وكوني لباسي وملك اليمين أريدك قربي فلا تبرحي مواطن أنسي ونبضي وحسي وإن أظلم الليل ضمي حنيني وكوني العبير الّذي يحتويني ...
فتشت في كل اتجاهات عالم الأبجدية والكلمات ونقبت في شرقه وغربه وشماله وجنوبه علني أجد ما يفيك من كلمات الحبّ والحنين لألبسك ما يليق بجلالتك من عبارات . نقبت في ألف ليلة وليلة وطفولة نهد وقالت لي السمراء وماجدولين والنظرات والعبرات والجداول والعواصف والأجنحة المتكسرة وفي رميو وجوليت وفي ليلة...
المرأة التي أقصد امرأة جميلة جدا، جميلة فعلا.. إنها رائعة، جذابة، آسره.. هي أحلى عذراء.. هي الأرض الخصبة التي تتفتق فيها البراعم.. هي الشخصية العفيفة والأخلاق النبيلة والسلوك الطاهر.. هي الإبداع الإلهي.. هي نسمة معطرة بشذا الجنة.. هي العبير الخلاب.. هي ابتسامة ساحرة تأمر القلوب أن تتعلق...
أعلى