ملفات خاصة

اجتازت السيارة المدينة وانسابت بين الحقول والمروج الخضراء في طريقها الى ( المرج ) تحمل بين جانبيها العروس ، وقد تبعها سرب من السيارات مشحونة بالاطفال والنساء . وكان المساء جميلاً والهواء عليلاً وقد نفض القمر الغيوم عن وجهه وأسفر ضاحكاً كأنما أراد أن يشارك القوم في سرورهم وأهتز النخيل وإشرأب...
ثلاثة عوامل كبرى أدت إلي ولادته وانتشاره · بن لادن وغيره حصيلة السياسة التعليمية الخاطئة التي ينبغي تغييرها بشكل جذري وفوراً "" · الدول العربية سلمت التعليم الديني للشيوخ المحافظين والسلفيين المنغلقين علي العلم الحديث وهذا خطأ · القنابل الفكرية التي ستجيء من داخل العالم الإسلامي ستكون إضاءة...
هل كانت السينما بالنسبة لي مجرد ملاذ بسيط أتعاطاه حين أهرب من المدرسة، أو هموم التحصيل وأنا صغير، ألوذ فيها بأسطورية متخيلة تجنبني واقعاً بائساً ( لا أزال أعيش بعضاً منه)، أم ربما كانت جزءاً من أدبيات تكويني (قبل أن أعرف الأدب) ساهم في بلورة التخييل واستقصاء الحبكة والدراما وسرد الأحوال بدرجة...
أنطولوجيا السرد العربي.. ملفات قديمة * دراسات نظرية - المواضيع 269 المشاركات 282 * ألف ليلة و ليلة - المواضيع 455 المشاركات 481 * قصص قصيرة عالمية - المواضيع 469 المشاركات 503 * دراسات في التراث - المواضيع 229 المشاركات 301 * قراءات في رواية - المواضيع 74 المشاركات...
أَوقِفوا الساعاتِ، افصلوا الهاتفَ، امنعوا الكلبَ من النباحِ بعَظمةٍ فيها عُصارةٌ، أَسكِتوا البيانو وبطبلةٍ مكتومةٍ هاتوا الكفنَ، وأَدخلوا النائحاتِ. دعوا الطائراتِ تدور نادبةً فوقَ الرؤوسِ وهي تخربشُ السماءَ برسالةٍ "قد ماتَ"، ضعوا أقواسَ الحدادِ حول الرقابِ البيضِ لليمامِ المشاعِ، خلّوا شرطةَ...
لم أفكر –ولا مرة- أن آخذ صورة سيلفي مع محمد عيد إبراهيم Mohammad Eid Ibrahim، فلديَّ فكرة متجذرة في وجداني أن صوري لا تشبهني، أحس أنني شخص آخر غير هذا المستنفر باستمرار، الذي تتشكل ملامحه –بشكل مبالغ فيه- مع كل انفعال، ثم إنني –وهذا هو الأهم- لم أكن أتصور أنه سيموت مبكرًا هكذا، ودعك من تصور أغرب...
إشارة : رحل شاعر العرب العظيم ومؤسّس الحداثة الشعرية العربية “بدر شاكر السيّاب” في يوم 24 كانون الأول من عام 1964 ،وكان يوماً ممطراً لم يعثر فيه الشاعر “علي السبتي” على بيت السياب في الموانىء بالبصرة فقد أفرغته الدولة من عائلته لعدم دفعها الإيجار، فسلّم التابوت لأقرب مسجد. وعلى الرغم من مئات...
# رباعيات الغناء الشعبي من عمق قبائل الشياظمة، عيط رگراگي يدعى بالرطم يؤدى لأول مرة مرفوقا بعيط حوزي جديد من ألبوم رباعيات الغناء الشعبي - د. نسيم حداد
في أحد من أيام طفولتي المبكرة وجدته على الإسفلت بغلاف موحل ممزق، في فضول شديد أمسكته بين يدي قلبته باهتمام وحنان بالغ؛ ربما وقتها أرجعت للإنسان الأول مهارته في اقتناء الأشياء الهامة بالمصادفة ولمرحلة الجمع والالتقاط هيبتها وسذاجتها في آن؛ في الأحياء الفقيرة ليس من الصعب أن تجد ما يستحق، قد عثرت...
القراءةُ؛ تفاعلٌ وتفعيلٌ للمهارةِ الذَّاتيَّةِ بينَ شخصيَّةِ القارئِ والمقروءِ باعتبارِها مكسبًا لعقلهِ البشريِّ، وتعقُّلهِ القرائيِّ المتحمِّسِ للتَّشبُّعِ بخبراتِ تنشيطِ ذاكرتهِ الثَّقافيَّةِ، وشخصيَّتهِ السَّليمةِ، بتطويرِ قدراتهِ القرائيَّةِ والاستيعابيَّةِ، وتفعيلِ رؤاهُ الإِنسانيَّةِ...
من هو يحيى محمد عبد القادر زميل التجاني يوسف يحيى محمد عبدالقادر مولود بمدينة شندي عام 1916 ، اشترك عام 1936 في إنشاء أول صحيفة يومية في السودان وهي صحيفة (النيل) وقام بمراسلة (الاهرام القاهرية) وإدارة مكتبها بالخرطوم من عام 1936 إلى عام 1952 وأصدر صحيفة (المستقبل )الأسبوعية و(السوداني) اليومية...
تتشكّل أحلامي تسكنني قصتكَ فأنهارُ ليل نهار قلْ شيئاً أريد أن أحسّكَ في قبلة حمراء تأتي ولا تأتي أطردُ ليلي المتطاول أراني أتراجع وأرقص لإبتعادكَ رقصة (السمراء العارية)* l5 يقترب جسدي شوقاً وضياعاً أوهامكَ كل حياتي كن قريباً فلي نحوك إشتهاء وسراب أريدكَ مجنوناً تمزق غيرتي ولتبقَ في القلب نبضاً...
قبل أن ندخل في الموضوع الّذي نحن بصدده، لنبدأ بإيراد هذه الرّواية: "كان بالمدينة عطّاران يهوديان، فأسْلمَ أحدُهما ولَقِيَهُ صاحبُه بعد حين، فقال: كيفَ رَأيْتَ دينَ الإسلام؟ قال: خَيْرَ دين، إلاّ أنّهم لا يَدَعُونا نَفْسُو في الصّلاة. قال صاحبُه: وَيْلَكَ! افْسُ وَهُمْ لا يَعْلَمُون." (نثر الدرّ...
ولمّا أنعم الله على العرب بالإسلام، فقد أضاف الإسلام إلى معارفهم بالضّراط طبقةً جديدة، وعلمًا جديدًا إلى علومهم التّليدة. إذ لم يعد الضّراط، كما رأينا في المقالة السابقة، يقتصر على الإنسان والحيوان فحسب، بل تعدّاه الآن إلى الشّيطان، كما روي عن الرسول: "عن أبي هريرة، عن رسول الله صلعم، قال: إذا...
مثلما سينجلي لنا فيما هو آت من كلام دوّنه السّلف في المأثورات، فلعلّ خير ما نستهلّ به هذه المقالة هو أن نبدأها بحمد اللّه الّذي أنعم على خلقه بالفساء والضّراط. فلو عدنا إلى قراءة التّراث الّذي حفظه لنا القدماء، سنصل إلى قناعة مفادها إنّه، وعلى ما يبدو، فإنّ العرب هم أعلمُ خلق الله بضروب الضّراط...
أعلى