امتدادات أدبية

(1) يكاد أن يكون سياقاً متعارفاً أن يكتب الروائي القصة القصيرة، كما هو الحال عند تولستوي وفوكنر ونجيب محفوط والطيب صالح وعبد الرحمن منيف الذي نتوقف هنا عند ثلاث من قصصه القصيرة، وهو الذي قلما كتب في هذا الفن. تلك القصص هي: "ابتعدتْ الباخرة كثيراً"، و"عالمان"، و"عملة مزيفة". وهنا يجب أن ننوه بأن...
لم اسمع باسم معاوية محمد نور، ولا اعتقد انني الوحيد، الا مؤخرا وانا بصدد البحث عن الادباء الراحلين ضمن اعدادي للانطلوجيا الخاصة بالادباء الذي توفوا في شرخ الشباب، وقد فوجئت بقيمته الابداعية وحضوره الطاغي في الاوساط الادبية، وانبهرت بشخصيته وعبقريته المرموقة، التي تكاد ان تتقاطع مع شخصية مصطفى...
من المسائل الطريفة المبثوثة في بطون التواليف العربية القديمة،مسألة العلاقة المتوترة بين الشعراء والنحاة،والتي كانت تقوم على كثير من الشنآن والبغضاء ـ(1)ـ .. وكل ذلك ناتج عن تسقط النحاة الغلطات اللغوية والنحوية للشعراء، وأغلب الظن عندي أن النحاة كانوا يبالغون في الزراية بالشعراء والتجني عليهم،...
سأل معلّمه: – ماذا تقول الكتب عن الكوابيس؟ – أجابه ايسيدور الذي منذ فترة يشعر بالضيق: – إنها تشبه الحياة. – والأشخاص الذين يأتون إلينا في الكوابيس، أين يعيشون خلال النهار؟ قال ايسيدور عابساً: – إنك تقرأ كتباً لا يجب أن تقرأها! ربيع جابر/ كنت أميراً (رواية)...
المكان والمكانية ، خاصيتان ارتبطتا مباشرة بالذاكرة ، لأنها نوع من المتعلق الذي يحتفي بتاريخ الفرد والجماعة . ولو قلبنا المعادلة التي نوّه عنها (جاستون باشلار) والقائلة في كون (المكانية في الأدب ؛ هي الصورة الفنية التي تذكّرنا أو تبعث فينا ذكريات بيت الطفولة. والعمل الأدبي حين يفقد المكانية ، فهو...
أهي أحلام يقظة, تلك التي تراودني في هذه الأيام. وقد تجاوزت الثمانين ـ فتردني دون قصد إلى أيام الطفولة والصبا في أحضان ذلك الريف الهادئ البعيد, في أقصى شمال مصر, لتنفض عن كاهلي عبء السنين, وتعيد إلى النفس وما يختلط فيها من مرارة الغربة أو الإخفاق وحلاوة التواصل والتوفيق, صفو الطفولة الأولى...
مقدمة: غرضنا في هذا البحث أن نتناول بالتحليل النقدي سؤالا جوهريا محايثا لسؤال الهوية والعولمة ولكل الأسئلة المتفرعة عنه والتي تطرحها النخبة المثقفة بالبلاد العربية، من شأن فحصه والجواب عنه أن يزيلا العديد من ألوان اللبس والغموض التي تكتنف مفهوم الهوية وغيره من المفاهيم المنحدرة إلينا من أسئلة...
وَشادِنٍ روحُ مَن يَهواهُ في يَدِهِ = سَيفُ الصُدودِ عَلى أَعلى مُقَلَّدِهِ ما اهتَزَّ مِنهُ عَلى عُضوٍ لِيَبتُرَهُ = إِلّا اتَّقاهُ بِتُرسٍ مِن تَجَلُّدِهِ ذَمَّ الزَمانُ إِلَيهِ مِن أَحِبَّتِهِ = ما ذَمَّ مِن بَدرِهِ في حَمدِ أَحمَدِهِ شَمسٌ إِذا الشَمسُ لاقَتهُ عَلى فَرَسٍ = تَرَدَّدَ النورُ...
سيد الكون أبانا ألف آمنّا ، وبعد : من حقول البؤس هذي الكلمات من سفوح جوّعت ، من قممٍ نسرها أهوى على الشمروخ في يأس … ومات من بحار لم تعد فيها جزيرة لم يعد فيها سوى اشرعة الذكرى المريرة من جنين كبّلت فيه الحياة كل ما تحمل هذه الكلمات يا أباناا ، يا أباً أيتامه ملّوا الصلاة يا أبانا ، نحن ما...
يبدو القمر هنا أقربَ من ذي قبل، وأكبر حجماً من أيّ مكانٍ آخر. هكذا تراءى له في هذه الليلة وكأنّه يرفع عينيه نحو الأفق لأول مرّة. أمّا تلك المصابيح العملاقة والأضواء الكاشفة، فلم تبدّد الحيّز السرمدي بينه وبين العلو. فرغم أن السماء واحدةٌ في جميع المدن، إلا أنها في ليلِ هذه المدينة واضحة شفافة،...
ليلى العثمان الموسيقى طوفان... والقلب غريق... والجلد يتنفس من تحت الثياب فينفث رائحة سلخه القديم... والصدر... عشق يتوارى... ووجد يتنامى بين الضلوع... والطبل, والطار... وصرخات المعجبين والمعجبات بصوت المغني ذي البحة الحزينة... وكلمات الأغنية دبابيس تتخر الذاكرة... وتنزف أحداثها. " لا خبر... لا...
أقصد بمورفولوجية القصة القصيرة حياة أشكال هذا الجنس الأدبي، في تاريخية هذه الأشكال وأنواعها ووظائفها. المبدأ الجامع لكل أنواع الكتابة القصصية، هو اكتشاف ما هو ضروري، ولا شيء آخر. وفي كل أنواع – أشكال القصة القصيرة يتحقق النجاح بالتوافق مع هذا الضروري، على أن هذا الضروري يتغير شكله كما تتغير...
(1) طرق الأبناء باب البيت الخارجي مرات عديدة عودهم والدهم ألا يخرج من البيت بعد عودته من صلاة العشاء تكرر الطرق علي الباب الخشبي وكلما اشتد الطرق ارتد صوته حاداً ، كأنما هو مخالب تنغرس فيه تخنقه تميته تعوذ من الشيطان الرجيم استغفر ربه سحب الملة (2) ، من تحت الماعز أخذ غترته من علي رأسه وضعها...
أسرعت الخطى لكي أصل إلى المقهى الذي يقع في زاوية المجمع الكبير أمام الشارع العام، بعد أن حجزتُ طاولةً هناك، جلست أنتظر تلك السيدة التي غابت عن المكان منذ أيام، وأنا على هذه الحالة منذ أمد بعيد، أشتري الصحف اليومية، وأصنع منها طائرات ورقية بعد قراءتها حرفًا حرفًا، أو سفنًا بحرية أو نماذج أخرى...
بعد أن اختطفتني عنقاء الغربة وحملني جناحاها الأسطوريان وحلقا بي في سموات بعيدة. شرقية وغربية. لعقت شفتيها وقد امتصت رحيق عمري ومن ثم فتحت نافذة زمن الضياع ورمتني منتوف الأعضاء مثلما تسقط الحديا ريش العصفور الصغير. وجدت نفسي أقف أمام باب الدار التي نشأت وترعرعت فيها. دار جدي لأمي محمد ود عوض...
أعلى