ملفات خاصة

-1- . سأموت في الثلاثين . -2- . كل شيء يضحك البيوت الدروب الخبازات والذين سحبوا بقراتهم من النوم كل شيء يضحك الكلاب نباتات الشوك الأعشاب الميتة والرجل الغريب الذي نام خجلا بفضل التكرار . - 3 - . لا شيء تموت المساءات وتحل اخرى مكانها . -4 - . احيانا احيانا كثيرة يخلعن للقمر كل ما يلامس أجسادهن ثم...
‬خلال الأماسي التي لايشغلهم عنها عمل منجمي،‮ ‬كانوا يلتقون بورشة حدادة العروسي هي سقيفة تتصدر حوشا يفضي إلي‮ ‬غرفة ومرحاض بناها صاحبها بقوالب الطوب وسقفها بخشب النخيل الذي نقله من‮ ‬حامة الجريد‮ (‬مسقط رأسه‮) ‬إلي المتلوي بدأت المساكن تبرز بحي الأمل المجاور‮ ‬غربا حي الطرابلسية لتشكل تلاصقا...
لم تحظ الشاعرة السورية الراحلة أمل جراح بما تستحقه من حظوة واهتمام نقديين، رغم أنها جمعت في تجربتها الشعرية بين الانخراط في مغامرة الحداثة الاسلوبية المتمثلة بقصيدة النثر وبين الرهافة الغنائية التي تنتسب إلى تراب اللغة المحلي، كما إلى قوة الحياة وفوراناتها العميقة، وإذا كانت الشاعرة لم تذهب في...
هو ذا دور الذاكرة حين تكف الأشياء عن الاستعمال المادي النفعي المباشر، وتتعطل وظيفتها لأعطاب تقنية، أو لطوارئ مقنعة أو غير مقنعة، إنها تتحول في المعنى الثقافي والوجداني الجمعي، رموزا وأيقونات تراثية، تصنع التميز، وتبني الخصائص المرتبطة بكل مدينة. ومن هنا، أهمية الحفاظ على الذاكرة. سيرة مكان ...
- رسائل نجيب محفوظ الى ادهم رجب * (1) عزيزي أدهم عدو السينما والفن الصحيح، لو كنت في باريس، موطن الفن، بدل لندن، موطن الضباب والدخان لما سخرت في خطاباتك من الأساتذة شكوكو وعلي الكسار والكحلاوي، وهل كان موليير في زمنه إلا واحدا منهم؟ ولكن لا كرامة لنبي في وطنه، وتسألني عن العقاد: قل هو رجز من...
عزيزتي الدكتورة لطيفة الزيات أعترف لك بأنني لست معاصرا إلا في النطاق المحلي ومع بعض التحفظات.. إنني قارئ لا بأس به، أتابع خلاصات العلم الحديث والفلسفات الحديثة، ولكن قدرة العقل على التكيف تفوق قدرة الشخص ككل. وقد كان عصر الإقطاع يحولنا إلى “أشياء”، والصناعة الحديثة بدورها حولت الإنسان العربي...
عزيزي أحمد لا أدري اذا كان أحد يعرف أني مسجون في سجن "معسياهو" منذ يوم الخميس، فالاتصال مقطوع بالطبع، بيني وبين العالم خارج الأسلاك والجدران، ومنذ خمسة أيام لم أسمع أخبارا ولم أقرأ صحفا، ولا يصلني شيء من أخبار العالم، نمت ليلة واحدة في سجن عكا لعلها من أسوأ ليالي عمري، وقد منعني منظر الطعام...
تقديم سوف نحاول التعرف في هذه الواحة الفكرية على ادب المراسلات، وادب الرسائل كما لايخفى على أحد هو جنس ادبي قائم بذاته ومتميز بصياغته الخالصة والخاصة مثله مثل ضروب الآداب الاخرى التي تنبش في سحيق الذات الانسانية وتحاول توثيقها والقبض على الاحاسيس البشرية، والمشاعر الحميمية الاعمق رقة في نفس...
روعني وحش النجمة يا لخو يا الشاطن بالي وانا كنبات فالحب نلالي خلقها ربي بولا شاعلة مافيها دخان نادات النجمة لرجال بالصوت العالي هي في الحرب تشالي نعمل لعرس لخويا جاي راكب غفي قفطان تبعني خويا بسربتو هود ثاني كاعد يهزم في نصاري ملي علم لفجر ما بقا غير لحال ايبان كاع لي دركو ن هو يصغا لي ، حيث ما...
دأب، منذ زهاء عام، على التقاط الصور الفوتوغرافية للأشياء المهملة. يتولى يومياً مهمتين على الأقلّ، وأحياناً يصل العدد إلى ست أو سبع مهمات، وفي كل مرة يدخل فيها وزمرته منزلاً جديداً، يجدون أنفسهم في مواجهة ما لا يحصى عدده من الأشياء المنبوذة التي خلّفتها وراءها الأسر الراحلة. أولئك الغائبون...
كانت تمارس بي الجنس ، و لم أبلغ السابعة بعد .. كانت تتفجر أنوثة… تعانق .. تتحسسني.. تكتم فمي بلسانها اللزج الرطب ، وكنت طيعا ” غير مستباح.. غير البلوغ المبكر الذي آلمني فيما بعد. كثيرا” ما كنت أصحو ، وجبلُ جاثمُ فوق صدري، أو غولُ يجرجرني فوق رمال من عرقِ و نار، و وجهُ محمد يتفرسني، و هو غاضبٌ...
"أريد أن أتعرى أمام عينيك المغردتين أريد أن تراني أصرخ لذةً أن تتلوى أطرافي تحت وزن جد ثقيل أن تدفعك إلى أعمال كافرة" جويس منصور لم يخطر على بالي إطلاقاً أن يهطل المطر بهذه الغزارة. انفتحت السماء على اتساعها. وأمامي كانت جموع البشر يفرون بحثاً عما يسترهم ويحميهم من قذائف السماء المائية. وشيش...
يسمونها "قحبة بلفيل" ولكني احبها سعاد غرس الله. احب ابتسامتها. احب جرأتها. صوتها. حركة يديها حين تكون جالسة امامي. أحب حكاياتها وطريقة روايتها وخصوصا جسدها. عندما رأيت للمرة الاولي ابطيها المحلوقين شعرت برعشة تخترق كل جسدي. ومنذ ذلك الوقت صرت أؤمن بانه لا شيء في جسد المرأة اكثر اثارة من ابطيها...
هل تذكرين لقاءنا يوما ً بمنعطف النهَر ْ والموج يروي قصة ً خرساء تنطق بالعِبَر ْ نرنو الى الاُفق البعيد ونشتكي هول القدر ْ فدنوت ُ منك ِ بجرأة ٍ ودنوت ِ مني في حذر ْ حتى إذا استسلمت ِ لي وشربتُ من دمك الشررْ ونهضت خجلى تمسحين القش من فوق الشعر ْ أفلا رأيت بأعيني شبح الجريمة والخطر أنا لا أخاف من...
" أسهل عندي أن اُهدّم جبلا بأظأفري من أن أقول للمرأة التي اُحبها : إرحميني" ضحك الحُسْنُ على مبسمها = يتحدى النار في جمجمتي فتوسلتُ إليها ويدي = تحت ردفيها كشلو ٍ ميّت ِ لحظة ً واحدة ً لاغيرها = ويجف الشوق ياسيدتي فتهاوت كشعاع ٍ أبيض ٍ = فوق كرسي ٍ قديم ٍ مُونق ِ وبدت حلمة ُ ثدي ٍ ناضج ٍ= تحت...
أعلى