شعر

البحرُ موعِدُنا وشاطئُنا العواصف جازف فقد بعُد القريب ومات من ترجُوه واشتدَّ المُخالف لن يرحم الموجُ الجبان ولن ينال الأمن خائف القلب تسكنه المواويل الحزينة والمدائن للصيارف خلت الأماكن للقطيعة من تُعادي أو تُحالف؟ جازف ولا تأمن لهذا الليل أن يمضي ولا أن يُصلح الأشياء تالف هذا طريق البحر لا...
نحتاج الغيم كي ندّثر بالمعاطف والشاي الدافئ لنفتح الباب للشتاء نحتاج البرتقال لنستمتع باستدارة الشّمس والنجم البعيد لنحنّ لصوت الأحبّة نحتاج الحفيف لنعيد تهجئة حروف الغياب حرفا حرفا وارتعاش الفراش كي لا نسكب دورق الماء قطرة قطرة على شفاه العطش نحتاج البوح كي لا ننسى التفاصيل.... للخريف صوت...
أجلس ووجهي إلى الجدار بصعوبة بالغة أتهجى رسالة من العهد القديم حيث يخاطب الجندي المقاتل حلمه الماضي نتقاسم الملح والأساطير نتقابل في الأروقة وتختلف اتجاهاتنا في الأزقة وتتقاطع نظراتنا في كل الآفاق لا نتحاور ولو في الغياب ولا نلتقي حتى في الكتب تحيتك نسيان مؤقت في انتظار نسيان آخر مصافحتك عادة...
هنا يَفسُدُ الملحُ. يأسنُ ماءُ الينابيعِ. يؤذي النسيمُ. ويُعدي الغمامُ هنا تثلجُ الشمسُ. مبخرةُ الثلجِ تُشعلُ شعرَ الحواجبِ والأنفِ. تدنو الأفاعي. وينأى الحمامُ هنا يسهرُ الموتُ في اليومِ دهراً. وروحُ الحياةِ تنامُ نهاراً ودهراً تنامُ بكاءُ الرجالِ هنا. وبكاءُ النساءِ. ليضحكَ ملءَ البكاءِ لئامٌ...
غبرة ليلية في الشارع العشرين في مقهى الشبيبة في عيون الناس في الأبواب في لون العباءات الرماد كانت الأبواب في مقهى الشبيبة كجناحين حديديين في وجه التآمر مغلقات إن شيئا يزحف الليلة من صمت المقابر فوق وجه الشارع العشرين...
المومس الأجيرة الحقيرة أكثر من حبيبتي سخاءا أتيتها مساءا معانقا أعانق الهواءا هبّ من القطب على الظهيرة مقبلا عيونها الخواءا كأنني كيشوت في الأصيل يركض خلف ظله الطويل و يطعن السنابل الكسيرة يظنها الأعداء ضممت منها جثة بيضاءا تكفنت من داخل و قبرها في جوفها تناءى حملت منها صخرة صماءا تشدني إلى...
من مرضي من السرير الأبيض من جاري انهار على فراشه وحشرجا يمصّ من زجاجة أنفاسه المصفّرة من حلمي الذي يمدّ لي طريقه للمقبرة و القمر الريض و الدجى أكتبها وصيّة لزوجتي المنتظرة و طفلي الصارخ في رقاده أبي أبي تلم في حروفها من عمري المعذّب لو أنّ عوليس و قد عاد إلى دياره صاحت به الآلهة الحاقدة المدمّرة...
تريده هكذا: أكبر من شجرة، وأصغر من مقعد خشبي بكنيسة منسية. . يريدها هكذا: أصغر من ظل بناية مهدمة، وأكبر من نور عالق بقفل زنزانة. • الساعة تبيض الدقائق، الدقيقة تلقن الثواني درسا في القفز، الثانية تستحم داخل عين الوقت. الوقت أرنب يبحث عن أقرب قبعة لساحر فاشل. • الزمن داخل القصيدة يفتك بعظام...
1- ظلي يتبعني يسيح يحلق بأجنحة الريح فوق شباك حراك جريح 2- آه يا ظلي هل ممكن الوجود لوجهي احتكاك أو لجسدي عراك ؟ 3- ظلي آه يا ممكن الوجود هل اتاك حديث الحراك بحثاثة الترشيح او حثالة الترجبح. 4- ظلي يحلق معلقا في الهواء مبتهجا متوجا يتركني مدججا بهيولى سراب مفضوح.. 5 هل اتاك حديث الحراك يا من...
القتلة يرقصون على جثتي كنت احظى بما يكفي من الفرح قبل الرصاصة الغادرة! كانت الساحة مكتظة بالحلم والأمل اظنها لا تزال وهي تحدث عن دمي لا يزال الحلم والأمل في ميدان الاعتصام ملهما الصبايا والفتيات- الأمهات والزغاريد صنع الطعام؛ والصبية وهمة الشباب كل شيء؛ يثير شهية الحياة! الاغنيات الرسوم...
يحدثْ إذا ابتعد الأعمى مخفوراً بهسيس الظلام أن تنبثق من بؤبؤيه عصافيرُ برّاقة -- وأحيانًاً إذْ تتفتح عيون الطَّلِّ تتقمّص أزهارٌ شفاهَ الغواني -- ومرّةًً رأينا عراَّفين يسْملون عيون النّهار وبغامض التّعزيم يصنعون من الرَّمادِ ظلاماً --- ومرّةً فكَّرنا في المصير الأسود للطحالب الحمقاء فنما قلقٌ...
(1) غضبٌ في السماء وقد صبّت الشمسُ من حقدها ما تشاء! شواظاً وناراً، فما ثَمَّ ماء! (2) لم يكن في السماوات من مطرٍ، فالسحاب جهامْ والأرض من غيظها برْقَعتْ وجهها تستفزُّ الأنام. هبّت الريح تتْرى، بأخْبثَ ما تحمل الريحُ، واستوثق المَحْلُ يسري، وشاع السقام. وعمّ الظلام. ودبَّ السهاد فلا نوم،...
ﻇـﻨـﻨـﺖُ ﺍﻟﺬﻱ ﺭﺍﺡ ﻋــﻨﻲ ﺫﻭﻯ ﻓـﻲ ﺍﻟــﻤــﺴـﺎﺀﺍﺕ ﻏـﺎﺏ . ﻣـﺴـﺤﺖُ ﺟـﺮﺍﺣﻲ ﺑـﺮﺍﺣﻲ ﻭﺃﺷـﻌﻠﺖُ ﻟـﻠﺮﻳﺢ ﻣـﺎ ﻣـﺰﻗﺘﻪ ﺍﻟﺘﺒﺎﺭﻳﺢ ﻗﻮّﺿْﺖُ ﻣﻦ ﻟﻬﻔﺘﻲ ﺃﻟﻒ ﺑﺎﺏ ﺷـﺘّﺎﻥ ﻣﻦ ﻧـﺎﺭ ﺍﻟـﺘﻌﻼﺕ ﻭﺍﻟﺒﻌﺪ ﺑـﺮﺩُ ﺍﻟﻤﺂﺏ . *** ﻣـﻦ ﺍﻳﻦ ؟ ﻣﻦ ﺍﻳﻦ؟ ﺳـﺒـﺤﺖ ﺑـﺎﺳﻤﻚ ﻓـﻰ ﺍﻟﺮﻛﻌﺔ ﺍﻷﻟﻒ ﺑـﻌـﺪ ﻫـﺠـﻮﻉ ﺍﻟﻤـﺼﻠﻴﻦ ﻭﺍﻟـﻌﺎﺷﻘﻴﻦ ﺍﻟـﺬﻳﻦ ﻳـﺸﻘّﻮﻥ ﻟـﻠﻴﻞ ﻗـﺒﻮﺍً،...
مُتطرِّفونَ بكُلِّ حالْ إمّـا الخُلـودُ أو الزَّوال. إمّـا نَحـومُ على العُـلا أو نَنحـني تحـتَ النِّعـالْ ! في حِقْـدِنا : أَرَجُ النّسـائمِ ..جيْفـةٌ ! وَبِحُبّـنا : روثُ البهائمِ .. بُرتُقـالْ ! فإذا الزُّكامُ أَحَـبَّنا قُمنـا لِنرتَجِـلَ العُطاسَ وَننثُرَ العَـدوى وننتَخِـبَ السُّعالْ ملِكَ...
في وسامتِها أضرمَ الليلُ موعدَه للعشاء الأخيرْ الهَباءُ الذي يُخرجُ الليلَ منْ ليلِه واحةٌ هادئه يا بُحيرتَه بجعٌ دامعٌ ريشُه لا يُكفكفُه سوفَ آخذُني لأراكَ على جبلٍ أطرقَ الجبلُ هذيانٌ هنا قالَ مُستلمٌ ما أتى هذيانٌ هناكْ ::: :: ذلكَ المُنحنى كانَ ينظرُ مُرتبكا الجهاتُ جباهْ قلْ لخيلكَ...
أعلى