شعر

أحلى الهوى أن يطول الوجدُ والسَّقَمُ = وأصدقُ الحبِّ ما جلَّتْ بِهِ التُّهَمُ ليتَ اللَّياليَ أحلاماً تعودُ لنا = فَرُبَّما قَدْ شَفَى دَاءَ الهَوَى الحُلُمُ لا آخذَ اللهُ جِيران النَّقا بِدَمِي = هُمْ أَسْلَمُونِي لِوَجْدٍ مِنْهُ قَدْ سَلِمُوا وَحَرَّمُوا في الهَوَى وَصْلِي وَمَا عَطَفُوا =...
لم اكن اعلم ان المساء حين يمس القلب تطفو علي سطحه الذكرياتُ ويعانقني الفضاء الملمني وابتدأ ارتدائي تذوب اقماري في الحروف يقتل الصمت ما تبقى من معاني وترتعد القصائد تئن الدقائق حين يتكسر الوقت على ساعتي وتعتريني الشجون يا من تهواني لا تأمن قلبي قلبي للشعر ....وكالبحر اترك الشعر يتركني، اطلبه...
المفرداتُ محصنةٌ غنية ٌ بذاتها تتوالد وتُستنسخ إِذا أردتَ توليد المعاني أنت سيد المفردات إذا أردت تسردها كما تشاء. المفردات عيانية منحوتة في الصخر: الليلُ والحجرُ والشجرُ والقتيل: الليلُ أشباحٌ ولصوصٌ وقتلة. الحجرُ يقيمُ مدينة تأتي إليها الأوبئة، وجسوراً يهدمها الفيضان. والمدينةُ يصيبها الجوع...
ما دلني عليك سوى أنك ابنة الليل. على مهل تقودين الارصفة الميتة إلى يتمها، والملصقات التي تمتص ما تبقى من غيمة، تشعل عود ثقاب لتعبر إلى غابة نائية. لا مطارات هنا، لا أجنحة لطير المومياء الاثير. اخفضي دقات قلبك، لئلا يداهمك البلدوزرات الصفراء، تسحق دمعتك الأخيرة.
في أحضان الحانة دائما ما تشعر بالنزع الأخير، في الليالي الحارة لإمرأة حنّتْ جسدها بلعاب شيطان فائر على موقد جذع الشجرة الأولى، كلّ هذه الغابة، باقة النار تملأ رئتيك، ترتدّ بك إلى البحر عشبا فسفوريا، تعيد تحولات الطين إلى سيرته الأولى. هي مهرة النبيذ تلهث في شرايين الرخام تنفث في الروح بهاء...
1- تلعثم تحاول الكلام.. مثل طفل لم يعرف نارًا أكبر من عود ثقاب. وعليه الآن.. أن يصف غابة كاملة تحترق. 2- الانتظار عند المصبّات حدّادٌ غامض.. يطرق حديدة الأيام على شكل سمكة ثم يرميها في النبع أنا وأهلي كنّا عند المصبات، نحاول اصطيادها.. مُرددين أغنيات قصيرة، وحزينة جدًا، عن الحياة وواقفين في...
الفتاة التي أحببتُ وأنا في السّادسة عشرة في البداية، لم تُبادلني عواطفي حزنتُ ثمّ نسيتُها لم أعدْ أترصَّـدُها كلّ أحد أمام بيت أبيها حيثُ تصنع الكعك تَدْرُس حياة الجراد وتُنْصت إلى أغاني الحاجَّة الحَمْداويَّة يحلُّ الأحد، فأمضي إلى البار ثمّ إلى ملعب كرة القدم لتشجيع الفريق الذي أناصره إنّه...
1- مغمضة العينين أحدق في الدوائر الصفراء التي تتوالد في سكون تحملني إلى سراديب العتمة المطبقة مذ وضعت يدبك على جفوني استبدلت مفردة الدهشة بالخوف تسربلت في وشاح الشجن لأنني ... رأيت 2_ علمت منطق الزهر والأشجار تعرفني لكنها الطيور، تفضي بأسرارها للكون وتخطئ نافذتي 3_ الريحان زهرة مركبة مشتبكة...
ما زلت اذكر خطوه المتلعثم ومعطفه الذي يشبه الغيم صمته الذي يشبه صومعة وحفيف انامله وهو يعرك الورقة مازال يعبر الرواق المؤدي الى الحلم وشجرات المندل يحنين افنانهن خجلا لكن النهر يثرثر بعيدا دون ان يعلم بالبراعم التي تعرش في قصر الحمراء وفي افياء غرناطة والبخور الذي بعبق في قصور الشام وفي...
الملصقة الأولى: كان حين يزور المدينة يطرق بابي أعدّ له قهوة العصر يكتم سعلته أتسوّر بالنظر الشّزر قامته الماردهْ كان يمنحني بسمة ويرامق منعطف الدّرب من كوّة النافذة كنت أترك مفتاح بيتي له تحت انية الزّهر أنصحه عندما يستوي الكأس ما بيننا بالنّبيذ ويؤثرها جعّة باردةْ عاد يوما قبيل الأذان...
.. أمَّا عَنِ الحُبِّ، قُل من سَرِيرَتِهِ كانت الشَّمس،ُ كانَ الظلال،ُ وكانَ .. القمر°. ومِن خَفقَةٍ بينَ جَنبَيِهِ، نَدَّ المَدَى عَن نَدَاوَات وَردٍ ، فكانَ النَّدَى ،...
تَفضّلُوا..! طُرُقُ الرّمادِ مُعبّدَة بالشّوْكِ الزّاهِي والخَرابُ الّذي يتعَبّدُ بالنّحْرِ مُعَدّ لمَديحِ الدّماء. تفضّلُوا..! تنتابُكمْ نمِيمَةُ المَراثي فلَيْسَ لكُمْ إلاّ جَسدُ هذا التّهتّكِ البَهِيّ،...
كَانَتْ رِيحٌ خَفِيفَةٌ تُرَبِّتُ عَلَى رِيشِ قُبَّعَتِي، وَمَطَرٌ أَصْفَرُ يُلْعَقُ غَضَارِيفَ نَافِذَتِي ، قَارِعُ الْأَجْرَاسِ السَّمَاوِيَةِ يَعْبَرُ نَحْوَ النُّجُومْ ، وَعَرَبَاتُ الْخَرِيفِ تَعُجُّ بِسُرَادِقَاتِ الْمَوْتَى ، وَخُفَّاكَ يَسْتَوْطِنَانِ رِكَابَ السَّحَابْ ، وَعَلَى كَتِفِ...
إلى الشهداء الحالمين حتى وهم في مقابرهم في عصر الثورات العربية- الطقسُ رائعٌ والرقادُ في المقابرِ مسالةُ وقتٍ ، وقتٌ، كان فيه الموتى لا يعرفون أنهم هناك! لكنهم الآن يردّون بهاءَ الموتِ للحياة ، كأنْ تموتَ على فراشكِ، ببساطة أو تُقيمَ حفلةَ وداعٍ من ابتسامات ودموع وأنت تقول “أشهد أنني قد عشت”*...
ليست رأسَ ماءٍ تغسل فيه الأمهاتُ قذاراتِ أبنائهنّ ولا وطاءَ حمامٍ ببخورِ حشيشٍ «مُدَرّحَةٍ» وهلوساتِ حمقى ومخذولين حطّتْ مرساتُهمْ بين الصومعة والخذلان في شفشاونَ الكأداءِ يغني عصفور في الثانية صباحاً وتموت العاهراتُ قبلَ غنائه بثواني فأحب الله أكثر وأربَحُ رِهاني أطوي الإفكَ وصِنْوَهُ بين خرير...
أعلى