شعر

قبلة من ثغرك البا = سم دنيا وحياةُ!! تلتقي الروحانِ فيها = والمنى والصَّبَواتُ لغة وُحِّدَتِ الأل = سنُ فيها واللغاتُ وَحْيُها الحبُّ وما تل = همُ تلك النظرات لغة دان الشتيت الش = مل فيها وتلائم! وبها الأرواُُ في غي = ر لَجاج تتفاهم مَنْ تُرى علَّمها بالأم = س حوَّاَء وآدم لم تَزُلْ جِدَّتُها =...
سَرَتْ بين أعينهم كالخيالْ = تعانقُ آلهةً في الخيالْ مُجَرَّدةً حسبتْ أَنها = من الفنِّ في حَرَمٍ لا يُنَال فليستْ تُحِسُّ اشتهاَء النفوس = وليستْ تُحِسُّ عيونَ الرجال وليستْ ترى غير معبودها = على عرشه العبقريِّ الجلال دعاها الهوى عنده للمثول = وما الفنُّ إلا هوىً وامتثال فخفَّتْ له شِبْهَ...
لا تقولي أحبك قبل أن تتشرب الحروف في عسل قلبك حتى تخرج من فمك طيبة وحلوة لا تقولي أحبك قبل أن ينضج صبحها فتخرج مشرقة بعدها لا تحتاج نهاراتي الى شمس من عادتها أن تذبل وتغيب لا تقولي أحبك قبل أن يكون ليلها طويلا طويلا مثل ليلي بك لا تقولي أحبك حتى تصير زرقاء وصافية كوجه السماء وعميقة كالبحر لا...
كل امرأة مشروع حب في الضياء فلا تغلقوا الأبواب لا توصدوا النوافذ وتسدلوا عليها ستائر غليظة خوفا ان يتكاثر السواد فتبدا تهمس في الظلام تكتب في الظلام تضحك في الظلام وترقص في الظلام حينها ستعثر فينكسر قلبها كل امرأة حمامة حب فلا تنتفوا ريشها ولا تقصوا الجناح ولتفسحوا لرفيفها الفضاء دعوها تطير...
هكذا أريد أن أكتبك قصيدة أنيقة بلا زحافات ولا أقواء منفلتة مثل شعرك ودونما خوف أو تحفظ وأنا أشير إلى مفاتنك. إلى نهديك مثلا وهما يحددان نسبة ارتفاع الشعر عن سطح البحر إلى خصرك الذي دائما أوصيك به جمالا حتى لا يفقد الشاعر وتره الكوني إلى بياضك اللانهائي حيث تبدو الأشياء قربه كلها سوداء بعدها لا...
ومن طرافة الاستعارة أن الجانب المعنوي المشار إليه يُمكن توضيحه من خلال التشبيه بالأمر المادي، ويحسن ذلك بمقدار التناسب بين الجانبين، حتى لا تكون المقاربة فجة أو تتسم بالغرابة، وعلى كل حال فإن الشاعر المتمرس بالعربية وعلومها لم يأت باستعارات ناشزة أو غامضة، بل كانت تتسم بالوضوح والتجلي، وكانت...
يا لِخديـكِ نَاعِمين = يضجّـانِ بالسّنـا ولِجَفنيكِ ناعِسَين = مَشى فيهمـا الوَنـَى ياشفائي ويا ضَنى = حَبّذا أنتِ من مُنى بأبي أنتِ لا أبي = لـكِ كُفـؤٌ ولا أنـا من مُميتٍ إذا نَأى = ومُخيفٍ إذا دَنَا أختَشي فَقْدهُ هُناكَ = وهِجرانَه هُنَا أرقبُ الصّبحَ موهِناً = ودُجى الليلِ مُوهنا لا صَدى...
- إلى محمد عثمان أدريانو " شكراً لظهرك المتراس والنبراس " لا ليس للجلّاد إلا أن يحال على الضغينةٍ لا ليس للمسجون إلا أن يفيء على المدينةْ لا ليس للقضبان إلا أن تؤاسي قهرها أنّ الحديد وكم وكم أخفى أنينهْ لا ليس للكرباج إلا أن يقول مصابَه في قبضة الجلاد أن يروي شجونهْ لو كان للسجن اللسان ونطقه...
كَانَ الشِّتَاءُ بِلَا أَمْطَارْ ، وَالْمَدِينَةُ تَغْفُو فِي أَحْضَانِ الضَّجرِوَالْغُبَارْ ، وَكَانَتْ عُيُونُنَا مُتَرَقِّبَةً كَعُيُونِ أَبْقَارٍ عَجْفَاءْ . وَكَانَتْ التَّنَانِينُ تُطَارِدُنَا ،وَتَخِبُّ خَلْفَنَا عَلَى قَوَائِمَ مِنْ خَشَبْ ، وَالْعَنَاكِبُ تَسْتَدْرِجُنَا إِلَى فُوَهَةِ...
لا تختزلوا ألمي في رعشة الغياب. لا تجعلوه مجرد أضواء باهتة تطل من شقوق الباب لا تجعلوه اغترابا زائفا دمعة يتيمة تشق طريقها على تجاعيد خد وتترك الآخر يجف منه لون البعاد .. .. عزيز لعمارتي ..
النخيل سبحانَ من خلقَ النخيلَ تهزُّهُ في الليلِ «مريمُ» كي يؤانسَ خوفها أو يسُدَّ جوعَ المريميّة بالذي عقد الثمارَ على الإزار ومدّ كفّاً غضّةً بيضاء نحو الطفلِ كانَ الطفلُ يضحك من تهافت نجمتين على السريرِ وحوله وقف المجوس محدقين كأنهم جِنٌّ من الصحراء جاءوا فوق أسنمة الجمالِ كأنّ هذا الشرقَ...
لوّحي بالمرايا التي في عيونكِ حتى يعود النهارْ ساكبا نورهُ في ليالي الحصار باعثا وردهُ في الأغاني التي نسيتها الفصولُ ومشتعلاً في انحطافِ المدارْ حالماً بالبلاد التي (تتقاعدُ) في آخر الليل منذ نفاها التتارْ ومنذ سباها الكبارْ ولم يستطعْ أن يردَّ الشبابَ إليها الصغارْ ومازال تكوى معاصمها غابة من...
أقاتِلتي هِندٌ وقتلي مُحَرَّمُ = أَمَا فيكُم يا أَيُّها النَّاسُ مُسلِمُ يُظلِّمُها فِيما تُريدُ بعَاشِق = أَلا حَبَّذا ذاكَ الظَّلُومُ المُظَلَّمُ أتاني الكَرَى ليلاً بِشَخصٍ أُحبّهُ = أَضَاءَت له الآفَاقُ واللّيلُ مُظلِمُ فكلَّمني باللّيلِ غَير مُغاضبٍ = وعَهدي به غَضبَان لا يَتَكلَّمُ حَلِمتُ...
شفّ المؤمل يوم الحيرةِ النَظرُ = ليتَ المؤملَ لم يخلق له بصَرُ صف للأحبَّةِ ما لاقيت من سَهَرٍ = إن الأحبَّةَ لا يدرون ما السهرُ إن كنتِ جاهلةً بالحبِّ فانطلقي = إلى القبورِ ففي من حلَّها العبَرُ أمسيتِ أحسن خلقِ اللَه كلهم = فخبِّرينا أشمس أنتِ أم قمَرُ إذا مرضنا أتيناكم نزوركُم...
باب خيمة مفرش مزركش عطور معتقة غيوم تتبسم قمر يغمز بعينيه صاحبة الشعر الطويل صور تتدفق إلى المخيلة ما أن تُكتب... " ليلى" يصبح الحب سهلا، مبررا سريعا، هادئا كعطر الياسمين ملحميا، عنيفا كصوت الرصاص لكن اسمي ثقيل لا تظهر موسيقاه إلا إذا تقطع سياج من حديد يفتقد الإيحاء والدلالة لكنه سمح مرة...
أعلى