شعر

أتاني صاحبي يبغي عروسا = وكنت مشيره .. في كل أمر فقمت مهللا وطفقت أتلو = عليه كل عالقة بفكــري فقلت له سعادُ فقال إني = بذلت لحبها روحي وعمري سهرت الليل من شوق إليها = وطال لنجمه عدّي وحصري ولكن .. يا لحظي قيل لما = ذهبت أريدها خطبت لغيري. فقلت إذن هدى ..فأجاب خُلْق ٌ = وتهذيبٌ .. وتربية...
أغدا ألقاك يا خوف فؤادي من غدى يالشوقى واحتراقي في انتظار الموعد آه كم أخشى غدي هذا وارجوه اقترابا كنت استدنيه لكن هبته لما أهابا واهلت فرحة القرب به حين استجابا هكذا احتمل العمر نعيما وعذابا مهجة حارة وقلبا مسه الشوق فذابا أنت يا جنة حبي واشتياقي وجنوني أنت يا قبلة روحي وانطلاقي وشجوني أغدا...
خارجهم المكان وداخل أجسادهم الطينية يدور دمٌ الوقت باحثاً عن منديل تلويحةٍ ابيض وابتسامة فمٍ يضمر نار الوردة وحين يختل الخنين يختبئون خلف الضوء يغوصون في ماء السيف ولا تزهرٌ خارج أجنحة الجسد الترابي غير رائحة الموت هدى أبلان
قلبي سائغ للقضم ملجأ للأرانب الزرقاء سمكة قرش بزعانف من صبار شرس قلبي سائغ للقضم و يتحرك ببطء على بلاطك الشوكي أيتها الأرض أيتها الأرض الممتدة من الموت بجدارة على نصال الخناجر إلى الموت بجدارة أشد بواسطة حبل يتدلى من شجرة زيتون مغبّرة أيتها الأرض المعبأة بالأخاديد المطلية بالحصى و الرصاص...
يا علْقمهْ! يا ابن الدُّمى الممْسوخةِ المقزّمهْ القدس لم تُخْلق هنا لقيطةً ولا أمَهْ يزْني بها الدَّجَّال ثًم كلبُهُ مًسَيْلمهْ القدس مذْ تبوَّأتْ عرْش الجبالِ مُسْلَمهْ رِبِّيَّةٌ .. قِدِّيسةٌ .. صِدِّيقةٌ .. مُقدَّمهْ تِرْبُ الزَّمان .. والزَّمان لمْ يُشَقَّ بُرْعُمَهْ إحْدى الثَّلاث الغرِّ من...
...وأنا الذى كنت أفكر فى الحياة دائمًا كشيءٍ زائدٍ عن الحاجة تمامًا أكتب أطنانًا من القصائد الفارهةِ وأمزقها عبر النافذةِ هناك ومن خلال الروح التى تتنطط مثل فأرٍ فى مصيدة فى زاوية الفم ما يشبه القطط الميتة فى المعدة ألم بحجم الميتافيزيقا بين الأسنان هواء محبوس بطول سكة حديدْ ماذا أفعل- أنا- إذا...
هذا الولدُ المفتون بليِّ عمامته بشعيراتٍ تضحكُ فوق الصُّدغين يغلّقُ بهو منامتِهِ ويُطاوعُ تغريبةَ عينين رماديّتين يرىَ أليافَ سحابٍ منشغلٍ بجدار البيت يرىَ شمساً تتسلسلُ في أحقاقِ نواعير الماء ممالك مسك اللّيل سواريَ تسمُقَ بالزِّلِّيج إلى الزّلِّيجِ إلى السقفِ النّجميِّ يرى خالاً يتعقّبهُ من...
كنا نحدق في فراغات الزمان وتأكل الصحراء أوجهنا وتذرونا الرمال.. على الرمال نجري.. ونقتحم اللظى. ونموت في المنفى .. تبعثرنا الجبال.. على الجبال تتقيأ الدنيا أَظِلّتَنا فنركض في مناكبها.. هياكل ترتقي جبل الهموم.. بلا ظلال ونخيلنا ما لقَّحته الريح ما ألقت جدائله على كتف الجزيره والنهر مسلول...
علي الطلاق مكاء صلاة اليمين عليك وحج اليسار إليك نفاق وأقطع حد ذراعي رهانا ستصبح ثم تراهم سمانا وثم يشد عليك الوثاق لتعرف أن المنابر سوق وأن البضاعة أنت وليس هناك إمام .. وليس هناك رفاق ستعرف أني صدقتك نصحي وأني أحبك ، قلبي أبوك وأمك قلبك أمي وطفلي .. مَحَنَة أهلي ـ أحبك أنت تغني وأنت تصلي وليس...
يا معشرَ الخزرجْ صِفوا ليَ الحربَ كيف تقاتلون من يبدأُ بالعداءْ ويستبيحُ مدنَ الأطفالِ والنساءْ قال كبيرُهم نرميه بالنبِل وبالرماحِ ثم نمشي بالسيوفِ حتى يسقط الأعجلُ منا ..أو من العدو فنحنُ أهلُ حربْ يا معشَر العربْ (من الخليجِ الثائرِ إلى المحيطِ الهادرِ) صِفوا ليَ الحربَ كيف تقاتلون مَنْ يبدأُ...
رأيتُها في صكوكِ الإرثِ مكتوبه سِفْراً من الإنسان والإزميل والحجرِ رأيتُها من شقوق الصيفِ مسكوبه غاباتِ أيدٍ ترعرعُ في دم الشجرِ وأَوْجُهاً من حميم الطمي مجلوبه منسوجة بالفروع الخُضَر والثمرِ وأعظُماً غالبتْ أكفانَها، انقلبتْ فراشةً حمراءَ مخضوبه بالنار والغيم والرَّهَج الدوّارِ في السفرِ كانت...
رجعت إلى مهد الصبابة والهوى أسائلُ قلبي عنك في غيبة العتب رجعت فألفيت المهاد كعهده وأنت معي يا روح جنباً إلى جنب ثلاثين يوماً ما التقينا فما الذي يروعك من أمرى لتنفر من قربى تقول بأن الشعر فيك فضيحةٌ وفضحُ الهوى المستور من أقبح الذنب فضحتُك لا تجزع فما كل فاضحٍ فضيحته إثمٌ يطهّر بالتوب ألا...
يابن خلدون الهمامْ ها أنا قُربك في تونس ، قالت زوجتي لأرى في جوّها الأزرق صحوًا وابتسامْ وأرى عكس الذي في الجوِّ خيْلا تلهثُ وأيادٍ تعْبثُ وجموعا لم تعُدْ تحصد ممّا تحرثُ إنما لمّا دعاني فرَسٌ يسْعَر في عاطفتي جئتُ كيْ أقبَسَ من أنفاس أبنائي الذين استوطنوها وإلى زوجي الذي يزرع قمح العرَق الأصفرِ...
جاءتك ترقص من تلقاء بلقيس = هيفاء ترفل في مثل القنا الميس ريم من الريم ما شدت ذوائبها = نيبٌ من النيب من بزل مقاعيس جاءتك ترقص من بلقيس تحسبها = شمس النهار عداها ليل تغليس فبالصليب وأعياد الصليب وبال = غر الكرام البهاليل النواميس وبالرهابين يطوون الدجى سهراً = وبالضحى بين تعليم وتدريس...
لو أنني حجرٌ لو أنني قمرٌ ﻓﻲ الشامِ مرتحلٌ لو أنني قمرُ لو أنني حجرٌ ﻓﻲ الشام منغرسٌ لو أنني جبلٌ تشتاقهُ الأنواءُ والأمواجُ والسُّفُنُ لكنَّني ﻓﻲ بلاد الروم مُنْزَرِعٌ أبكي على وطنٍ، قد خانه الوطنُ حقل الفيروز يا حقل الفيروز يا مطر التمّوز هل أنت تريدينْ أن نبقى ﻓﻲ الصينْ نحن المنفيين يا حقل...
أعلى