سرد

قال لي ذات يوم: لم تفلح في شيء إلا في هذه الحكايات؛ تخيط منها ثيابا للدراويش، ترسم لوحة لعالم يقبع في خيالك؛ حذار ياولدي أن تمس عتبة مولانا السلطان؛ سيفه باتر وسجنه مغارة في جوف الجبل؛ حذار أن تخرج من الباب الذي يتحدث عنه الخرس؛ يومها لم أع ذلك؛ ومتى يأتي ذلك الطائر الذي يخوفني منه؟ وهل سيتكلم...
لم يَعد للورد عندي قيمة ، وزعتُ ورودَ الحديقةِ الواسعةِ ، تركتُ أغصانَها تذبل ، عاتبوني لأنني أزهقتُ النفَسَ الجميلَ والرائحةَ العطرة، لم أُلقِ بالًا لكلماتِ العتاب، ولم أستمع لصيحاتِ الاستنكار، كلُّ ذلك لايهمني، نفَقَ بعضُ الوردِ واختلطَ بذراتِ التراب، ولحقتْ به الأغصان، حضر بعضُ الشامتين...
ما إن انتهى الناس من طعام الغداء وجلسوا يمضغون القات في منزل أحمد حاتم حتى وقف أحد الناس فجأة وصاح : ـ يا ناس اسمعوني ، أنا عبد الله قاسم أريد منكم دقيقة فقط ، أنا كنت مريضا ، أصبت بكساح ، تحجرت مفاصلي ، بدأ الوجع في ركبتي ثم انتشر في كل مفاصلي ، طفت العالم خلال سنوات أبحث عن الشفاء ، ذهبت إلى...
أختطفتُ امرأة كانت تسكن في بيت طيني يقع في آخر القرية، ارجو الا يذهب خيالكم الى إنني انسان غير سوي، يختطف النساء ليمارس معهن الرذيلة، أو إنني أجبرتها على ذلك، كأن سحبتها من ذراعها عنوة، لتصعد معي عربتي، بحمارها الهزيل، الحقيقة أننا أتفقنا ليلة البارحة، أن نضع حدا لهروبنا من الناس، ألتقيت بها في...
حين مرضتْ أمي؛ لجأتُ للمياه نفْسها، لأيام لم ألتقط إلا صرخات معدتي وإخوتي، ‏استعرتُ يدها بعروقها النافرة، التي تنبض بإيقاع عميق، ببشرتها الشفافة الملساء، وردَّدتُ ‏ذات الكلمات التي همسَت بها في أُذني؛ فخرجت سمكة كبيرة، من حولها تقافزت أسماك ‏كثيرة ملوَّنة، امتلأتْ بها ردهة البيت الجانبية، هرولت...
كان يتأمل ملامحها في مرآة السيارة ، وجهها الشاحب عيونها المستغرقة في النوم لما يخفيا جمالها الاربعيني الظاهر مستغرقة في نومها ؛ ترتعش من حين لآخر ؛ ارتجافة جفنيها تشير إلى حلم مزعج يروادها. أوقف السيارة وفرد ظهره على كرسيه ونظرة عينيه تتأملها في مرآته.ومابين فضوله ولهفته ظل يراقبها . ….كان...
هذه هي رسالتي التاسعة بعد الألف الثانية التي أرسلها لك, لكنى لا أدرى أهي المائة الخامسة أم السادسة التي أقسم فيها أنى لن أرسل لك, ثم أحنث في قسمي ثانية, أصبحت الكتابة لك نوعا من الإدمان, فكلما مررت بخاطري "كلما ! " كيف كلما؟ أنت بخاطري دائما, تحيا معي حتى في مطبخي, فهذه الأطعمة الشهية وأنا أعدها...
لا عليكِ يا صغيرتي فأنتِ الأجمل، مرَّ هذا اليومُ ولم يتوجوك، غدًا سيأتي يومٌ جديدٌ قد تكونُ الجائزةُ مختلفة، ربما جائزةُ اليومِ لاتليقُ بك ، وقد يخبئ لك القدَرُ سرورًا جميلًا يعوضكِ عن حالةِ الحزنِ التي اعترتْك بعد فشلِ الاعتلاء، تنهدتْ وقالت لي وهي تنشجُ من الفرحة :كنتُ أتمنى أن تكونَ أنتَ...
كان الفصل ربيعا ، ليس كربيع زمن تقلبات الفصول. لبس معطفه وخرج مهرولا صوب العيادة حيث تنتظر "حياة " مولودها بعد اثار عملية الإجهاض المؤلمة. كان الشارع مكتظا باليافعين، يجرون صاخبين ، أقلامهم تتبعهم تدون أغنياتهم والأوراق البيضاء تحمل اثار أقدام ولطخات محمد القاسمي وأنفاس محمد شبعة لعلها تكون...
تفر الكلمات من قلمي؛ تبدو الخيالات قمرا ينير في ليالي العتمة، نحسبها وميض القلب فنتحسسه، نمزج بين الأمل والألم في جديلة آسرة، كانت مثل فراشة تمعن في الحركة كلما همت بها يد، ابتعدنا كل في عالمه. المسافات تقف حاجزا، يصعب على المرء أن يتجاوزها، مثل طيف يخدع العقل، يعمي البصر، الخيال يصنع الوهم؛...
دخلت قاعة التهريج، رأيت القرود مجتمعين، متوضئين وملء أشداقهم أصداء ضحكات هازئة تتعالى مستهينة بالجموع النائمة في دائرة التحشيش الاسبوعي. سمعتهم يلقنون الناس المواعظ السائغة والمهلكة، ويكسون أدمغتهم بمواد وقد هرأه الصدأ، سعياً منهم تجميد سوائل العقل، وتدمير الاتصالات الخلوية مع بعضهم البعض،...
لست أدري من هو الذي نشر شائعة فوزي بجائزة دولية كبيرة ، لقد أشاعوا أنني حصلت على 10 ألف دولار ثم صاروا يرفعون قيمة الجائزة حتى وصلت إلى 300 آلاف دولار .! نحن في زمن الواتساب والفيسبوك والتواصل الاجتماعي الذي غزا أعماق القرى ، رسالة واحدة في الواتساب تصل إلى مئات الأشخاص في لحظات ، وهكذا انتشرت...
لا أخفي عليكم حدثا شغلني الليلة في منامي؛ كل ما أعاني منه في النهار يأتي -متتابعا مثل شريط سينمائي- في الحلم: آنا أجد له حلا وآونة أعجز عن فك شفراته. هذا سر لا تخبروا به أحدا، بالتأكيد حالة مرضية لكنني لن أذهب إلى طبيب نفسي؛ غير معقول أن يراني صغاري أو تعلم زوجتي بأنني مصاب بالهذيان. لا تتمنى...
لا أدري يا رفيقة دربي وحبيبتي المقربة متى اخترقتِ قلبي؟! ومتى تلاقت أرواحنا؟! نقاط تبحث عن حروف لها تائهة في حروف أخرى، أرتجف شوقا كالقلم بين أصابعي حين يسطر لكِ تلك الكلمات، يتهاوى إليكِ قلبي ومن قبله عقلي، إليكِ يا من على سطور النثر والشعر كنت ملهمتي ونبض قافيتي، فأنتِ أقرب من يواسيني في...
كانا يلهوان ببراءة الأطفال . داهمهما الحب غفلة، بعد أن تعانقت عيونهما في وميض لم يألفه هو . فأخذت وجهه بين كفيها و قبلت شفتيه قبلة عميقة و هربت. و رغم زواجها بعد غيابه ،أثناء مواصلة دراسته، بقيت علاقتهما متواصلة كأصدقاء طفولة . ومرت الأعوام و هو يلتقيها ليلاً عند غياب زوجها الطويل . حاول أن...
أعلى